Read by Naguib Mahfouz نجيب محفوظ Online

Nel XVI secolo a.C. l'Egitto fu teatro di un capitolo appassionante della storia: la battaglia di Tebe, attraverso la quale il faraone Ahmose riuscì a liberare la sua terra dall'invasione Hyksos, popolo avido e sanguinario di stirpe semitica. Ebbe così inizio il Nuovo Regno, che permise all'Egitto di tornare ad essere una potenza di primo piano. In questo romanzo Nagib MahNel XVI secolo a.C. l'Egitto fu teatro di un capitolo appassionante della storia: la battaglia di Tebe, attraverso la quale il faraone Ahmose riuscì a liberare la sua terra dall'invasione Hyksos, popolo avido e sanguinario di stirpe semitica. Ebbe così inizio il Nuovo Regno, che permise all'Egitto di tornare ad essere una potenza di primo piano. In questo romanzo Nagib Mahfuz,fa rivivere fatti e personaggi che caratterizzarono quest'epopea....

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 3448747
Format Type : Paperback
Number of Pages : 259 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • Mohammed-Makram
    2018-12-06 20:06

    بسيطة جدا رغم عمقها فقد اضطر نجيب محفوظ لاستدعاء التاريخ البعيد و اسقاطه على الواقع فى صورة كفاح أحمس و شعب طيبة للتحرر من الهكسوس و ما أكثرهم فى هذا الزمان

  • Ahmed
    2018-11-14 20:08

    برع محفوظ في تقديم الملاحم الإنسانية بكافة تفاصيلها ، فكيف لا يبرع في تقديم ملاحم تاريخية تخص تاريخ بلده.نحن نتحدث عن رواية صدرت في منتصف الأربعينات ، في وقت كانت مصر ترزح فيه تحت نيران الاحتلال الانجليزي ، فكانت هذه الرواية بمثابة صيحة حق ، ومحاولة لإثارة الهمة لدى المصريين.نحن نتحدث عن ختام مرحلة محفوظ الروائية الفرعونية ، وكان ختامها مسك ، فقد أنهى محفوظ ثلاثيته الفرعونية بتقديم ملحمة تاريخية من الطراز الرفيع ، ملحمة عن تاريخ وطن مستَعمر من قِبل غزاة ، فنذر ملوكه أنفسهم لتحريره ، حتى ولو كانت حياتهم هي ثمن لذلك التحرير.رواية رشيقة الكلمة ، بديعة اللفظ ، عظيمة الاحداث ، بارعة الوصف ، بنتحدث عن توصيف حي لمعارك ، محفوظ لم يكن مجرد كاتب بقلم ، بل كان كالرسام بريشة دقيقة فكأننا نرى الكلمات مرسومة أمام أنظارنا.رواية عن تحرير مصر من أول مستعر لها في التاريخ ، وصدرت في عهد آخر مستعمر أجنبي لهذا لبلد الموعود بغزاة من كل صنف ولون.رواية جميلة ، بلغة من أكمل ما تكون ، وتوصيف بارع للشخصيات ، عمل عظيم ، فعلا.

  • Yousra
    2018-11-23 23:14

    كانت تلك هي الرواية المقررة علينا في الصف الثالث الإعدادي :)) وهي رائعة أخرى من روائع الأدب أنا أمنريدس وأمنريدس هي أنا :)) هكذا تعودت من مُعلمتي ... فدائما أبدا أنا أمنريدس ... فقط أحمس يتغير، وقد تراضي الأستاذة زميلاتي فيقرأن أجزاء من الحوار ثم تطلب مني أن اقرأه كاملا مع من يريد من الزملاء كانت أستاذتنا آمال يحيى التي كنا نعلم أنها تربطها صلة قرابة بالممثلة نبيلة عبيد، أستاذتي التي أحببتها حبا جما، والتي طالما شملتني بحب أقرب لحب أم لإبنتها وكذلك خوف حقيقي عليّ ورغبة في حل أي مشكلة تواجهني داخل المدرسة، والتي كانت قد حُرمت من الإنجاب، هي سبب عشقي لتلك الرواية وكانت كثيرا ما تخجلني بتعليقاتها الجريئة أحيانا والمضحكة أحيانا أخرى على قراءاتنا والموقف الذي نقرأه، فقط لتستمتع بمنظر وجنتي وأذناي حينما يصطبغون باللون الأحمر وأظل ناظرة إلى كتابي لا تفارقه عيناي وأغالب ابتساماتي مجرد استرجاع تلك الذكريات تبهجني وأتمنى أن ألقاها من جديد ... ففي آخر مرة زرتها في المدرسة بعد تخرجي عرفت أنها تكفل طفلة في منزلها وكان هذا منذ سنوات عديدة ... سترتبط تلك الرواية دائما بتلك المعلمة الرائعة التي استطاعت أن تجعل حصة اللغة العربية ودرس الرواية من أمتع الحصص الدراسية وهي المُعلمة التي أتمنى أن تُعَلِّم مثيلاتها أبنائيبارك الله لها أينما كانت وجزاها عنا خيراوتلك رواية لم أستطع إنقاذها ولا الإحتفاظ بها للأسف

  • Esraa Sadek
    2018-11-19 18:03

    اول ما قرأت لنجيب محفوظسحبتها من اول ما لمحتها انا اعشقها من قبل ما اقراها كانت مقررة على الصف الثالث الاعدادي الوجه القبلي وانا وجه بحري وكان نفسي اقراها دلوقت بحمد ربنا انها متقررتش عليارواية ممتعة لكفاح المصريين ضد الهكسوس رسملها العم نجيب خلفية رومانسية لقصة حب مستحيلة رسم فيها تفاصي حياة مصري تحت الاحتلال وقصة حياة قائد صنعته الظروف والعائلة وحلم العودة وتحرير تراب وطنه

  • OmarBaraka
    2018-12-02 23:58

    عزيزي نجيب محفوظ،،، كيف حالك؟ بداية أود الإعتذار عن التأخير كان من المفترض أن تُكتب هذه المراجعة منذ ستة أعوام، أنا واثق أنك ستسامحني فأنا كنت وقتها لا أزال طفلا لم يتم العاشرة من عمره، دخلت محرابك وطولي لم يتجاوز - أو ربما يكون تجاوز- المتر، عندما دخلت محرابك كنت مشدوه، فاغر العينين، يكاد فكي السفلي يسقط من مكانه، لقد سحرت بعالمك، كنت كمن فُتحت له مغارة على بابا، فطفقت أنهل من عذب كلامك، وأسقط في سحرك فإذا بي ألتهم عبث الأقدار ورادوبيس و أمام العرش كنت كمن أوقد في داخلي شعلة لا تزال حتى اليوم مضيئة، أنا أعتذر لكن هذه المرة لأنني لم أصل صلاتك هذا العام كما اعتدت منذ العام 2008 أن تكون قراءة "كفاح طيبة" هي احتفال العام الجديد ... أعتذر عن هذا وبشدة، أمل أن تسامحني.قد لا يراك البعض عظيما حسنا هذا لا يهم، وقد يراك البعض الآخر عظيما وهذا ليس مهما أيضا، المهم هو كيف أراك أنا. طيب الله ثراك. ابنك الذي يأمل أن يكون بارا عمر--------------كتبت في العام 2014.

  • Ahmed
    2018-11-30 16:55

    أفضل رواية ف الثلاثية الفرعونية أكثرهم تشويقاأفضل فترة تاريخية ( طرد الهكسوس )و معلومات تاريخية صحيحة بنسبة 90 % وقد تأكدت بنفسيناهيك عن اللغة والسرد والوصف و الألفاظ الذين يتميز بهم محفوظممتعة و أرشحها للقراءة

  • هدى المنعم
    2018-11-20 20:19

    رواية شديدة التسلية ولا تخلو طبعا من العبرة والعظةتستهويني جدا قصص الحب والحرب.. تحمست لها وانفعلت بها كعهدي بالأفلام الأجنبية علی شاكلة Troy.. prince of persia.. clash of the titans مثلا ليتنا ننتج أعمالا سينمائية طالما نملك الماضي الحق والتاريخ الأصيل والقصص المثيرةالمشاعر كانت جياشة مع الوصف الهائل والأسلوب السردي المتمكن طبعا والمتأثر بلغة القرآن الكريم والمتفرد أيضا بمفردات نجيب محفوظ الخاصة به التي لا أقرئها عادة لكتاب آخرين.. فعلا ارتج قلبي وتندت عيناي في مواضع كثيرةالحمد لله أني لم أدرس هذه الرواية في المدرسة وإلا كنت كرهتها.. الدراسة بحمد الله تقضي علی أی متعة كما نعلم جميعا:)

  • Mahmoud Afify
    2018-11-20 16:09

    الرواية التاريخية عند محفوظ هى استلهام التاريخ لخدمة الواقع فالتاريخ ليس اكثر من اطار خارجى.رواية حين تقرأها تشعر بالسمو سواء سمو الكلمة اوسمو الهدف او سمو المشاعر الانسانية ويجعلك تقول ما اروع الادب عندما يكون مسخر لخدمة مجتمعة بدون فلسفة اومتاجرة.

  • عبدالرحمن الجندى
    2018-11-23 00:17

    هل انت جاهز لرحلة زمنية تعود بك الاف السنين الى الوراء ؟ جواز سفرك فيها هى تلك الرواية الرائعة كفاح طيبة لأديب رائعيبهرك نجيب محفوظ بقدرته على الوصف كما لو أنه عائد من هذا الزمان تبدأ الرواية بركوبك لسفينة فى النهر المقدس انظر الى قرى المصريين القدماء حولك انظر الى المياه المتلألأة ما اروعها تأمل الخضرة من حولك - انتبه هناك بعض الزوارق الصغيرة المخصصة للصيد فهؤلاء هم صيادي مصر القديمة ابدع نجيب محفوظ فى وصف البيئة المصرية القديمة فأعطاك الشعور كأنك تشاهد شاشة عرض سينمائية على صفحات الرواية وصف القصور بعظمتها من اول دخولك للقصر من بوابته التى يقف عليها الحراس حتى وصولك الى بهو الاستقبال الفرعونى محاطا بتماثيل ابى الهول الصغيرة خارج القصر حياة كاملة تستطيع ان تتجول فى ارجاء المدن المصرية القديمة بين اناس اجسادهم شبه عارية هم العامة و بين ظباط ملابسهم انيقة و بين الكهنة -عند ركوبك للسفينة للابحار الى طيبة ستفاجئ بتلك المدينة الرائعة المضيئة فى ظلام الليل الدامس - احقا كانت هناك ؟ و كيف كانت . سيجيب عليك نجيب محفوظ بوصف هائل للمدينة و اناسها و مواكبها و تجارها و قصورها و معابدها -ستعيش على صفحات هذه الرواية روح تحرير مصر التى بدأت من جنوب مصر ستعيش معارك و فدائية و شجاعة المصريين القدماء فى تحرير ارضهم ستكون موجودا فى اصعب اللحظات الحرجة فى تاريخ مصر داخل قصورها لتعرف كيف كان يفكر قاداتهاهذه الرواية ما هى الا لؤلؤة أدبية فى التاريخ الفرعونى حيث مزج محفوظ بين التاريخ و الخيال فبرع فى كتابة رواية عظيمة تقرأ فيها التاريخ و لا تملكفاح طيبة رواية نتعرف فيها على مصر القديمة التى نعشقها

  • Fatma AbdelSalam
    2018-12-11 16:12

    الى من تنسب الاعمال التالية؟ : طرد الهكسوس من مصر؟؟الاجابة : أحمسهكذا درسنا في مادة التاريخ ولكن ان نقرأ كفاح طيبة كرواية للاديب العظيم " نجيب محفوظ " فهذا شيء آخر اروع من اي درس تاريخ. أن نقرأ فنمتلئ حماسة وبسالة وروح ثورية هذا حقاً ما يفعله عظيم كنجيب محفوظكفاح طيبة هي قصة كفاح شعب أبي ع مدار قرنين من الزمان واجه فيها الهزيمة واغتصاب ارضه واستعباده لكنه لم ييأس. حكمه مصريون حقيقيون آمنوا بالوطن و الشعب والاله المعبود الى ان تُوجوا بالنصر وجلاء المعتدي.ويكلل أحمس _نجيب محفوظ_ انتصاره قائلاً: " اليوم تنتهي الحرب فيجب ان نغمد سيوفنا ولكن الكفاح لم ينته ابداً. وصدقوني ان السلام اكبر من الحرب حاجة الى يقظة النفوس وتوثب العزائم، فأعيروني قلوبكم لنبعث مصر بعثاً جديداً " فهل من مجيب ؟!

  • 3houd
    2018-12-01 16:59

    يحارب سكننرع الهكسوس مصرا على إجلائهم من أرض مصر, و لكن الهزيمة تعاجله في أرض المعركة. فيترك هذا الإرث لذريته حتى يهزموا الهكسوس و يستعيدوا طيبة.من الملاحظ على روايات نجيب محفوظ الفرعونية كثرة استخدامه للألفاظ و المصطلحات القرآنية, لكن الرواية عامة كانت بمنتهى السذاجة و البساطة و مليئة بالخطب العصماء رغم إمتاعها. كما إنها تفتقد عمق نجيب محفوظ المعتاد، و ربما يكون هذا لأنه كتبها في بداياته.

  • هديل الحمام
    2018-12-07 17:11

    أقل كلمه تُقال عنها إنها رآئعه بمعنى الكلمه روآيه تاريخيه تحكي حُقبه مهمه من تأريخ مصر القديم في زمن أحمس ونفرتيتي ونفرتاري شعرت وأنا أقرأها أني أنتقلت لزمن آخر وأصبحت مشاهده اكثر من قآرئه ووقعت في حب قلم نجيب محفوظ بعدها رآئعٌ خياله هذا الرجل وكيف يجعلك تشك بانه قد عآش ذآك الزمن وعايشه أستمتعت والدهشه لم تفارقني اثناء قراءتها أكملتها في بضع ساعات

  • Mohamed Abdelaty
    2018-11-23 21:19

    الروايه مع نجيب عالم مختلف ابداع استحاله نجده في كاتب اخر نجيب باختصار شديد هو مملكه . مملكه تجد فيها كلمات وتعبيرات استحاله تجدها عن غيره من الكتاب قدره علي استعمال الكلمه وتركيب الصور بتنقلك الي شعور من الفخر بانك عربي لمجرد قدرتك علي الاستمتاع بقراءه كلماته في لغتها الاصليه تقرا ما كتبه نجيب دون تحريف , شعور من حب العربيه والاندهاش بجمالها وعزوبتها وقدرتها علي الوصف وابتكار الخيال . ماعتقدش انك ممكن تسرح او تمل في قرائتك لنجيب هتفضل دايما مسحور بلغته تعيد قرائه كلماته و تخرج من تصوير علي امل ان تجد تصوير جديد في ما يلي من السطور . فنجيب مش مجرد عمق في الفكر او تشويق في عرض احداث الروايه لكن اللغه تضيف عامل عظيم جدا في التاكيد علي عبقريه فذه و عطاء مبهر بعيدا عن المقدمه اللي حاولت كتير اتجاوزها لكن ماقدرتش خلونا نتكلم عن كفاح طيبه عن الروايه العظيمه لغه وفكر واسقاط . فكل اللي عمله نجيب انه غاص في اعماق مصر وجاب قصه عظيمه يسقطها علي الواقع و يدعونا للثوره والكفاح من اجل مصر . كتبلنا كفاح طيبه سنه ٤٤ يحكي فيها عن مصر المحتله وشعبها المستعبد و خيرها المنهوب علي ايد الهكسوس اللي استمروا في حكمها ٢٠٠ سنه ويسقط فيها علي واقع مصر تحت استعمار جديد بنفس ظلم وبطش اسلافه من الهكسوس فالقارئ هيجد كلمات تشخص حال مصر وشعبها من الذل والاستعباد سيجد محفوظ يقول علي لسان المصريين في الحانه “هذه الحانة مهجر البائسين، مهجر من يقدمون موائد الطعام الشهية و هم جياع، ومن ينسجون فاخر اللباس و هم عراة، ومن يهرجون في افراح السادة و هم جرحى قلوب، صرعى نفوس ...” ووصفه للخير مصر الذي لم يحن بعد ان ياتي للمصريين وظلم المستعمر بكلماته علي لسان الصياد“القاعدة المتبعة فى مصر أن يسرق الأغنياء الفقراء، و لكن لا يجوز أن يسرق الفقراء الأغنياء” ووصفه لما عاناه المصريون وما يعانوه علي يد الاستبداد المحلي او الاجنبي علي لسان قاضي الهكسوس " الحق يا مولاتي ان الفلاحين لا يقوون علي شئ ولكنه الذهب وسحره وقد صدق من قال انك ان رغبت ان تتنتفع بفلاح فافقره ثم اضربه بالسوط "وكأن نجيب باستعراضه لتاريخ مصر يتحدث عن واقعها في عام ٤٤ من معاناه المصريين علي يد الانجليز واعوانهم فالروايه التاريخيه بالنسبه لنجيب محفوظ ليست للتسليه او للعرض التاريخي فقط لكنها اسقاط علي الواقع كما فعل في رادوبيس وعرضه للملك العابث الساعي خلف شهواته اسقاطا علي فاروق و مبطن الدعوه للثوره عليه والخلاص منه كما تخلص المصريين من ملكهم العابث من قبل غير ان الروايه التاريخيه في ثلاثينيات واربيعينيات القرن الماضي كانت تاكيدا لشخصيه مصر واصل شعبها ردا علي معتقدات البعض ان مصر لا مكان لها ولا شعب لها فما هي الا قطعه ارض يعيش فيها اجناس من العرب والاوربيين والاتراك كما ادعي في مذكراته اللورد كرومر فكان هدف نجيب وكتاب عصره اللجوء الي التاريخ والروايه التاريخيه لاثبات اصاله مصر وشعبها وردا من باب اخر علي مدعين التغريب من اجل الحريه والتقدم في فتره كان الكثيرين متاثرين بالكماليه الاتاتوركيه و ساعين لان يندمجوا تحت التاج البيرطاني كما نجد في قصه يحي حقي "قنديل ام هاشم " او روايات نجيب محفوظ التاريخيه ومن عبقريه نجيب في روايته هو تكييف الاحداث التاريخيه لتخدم السياق الدرامي في الروايه فتجد علي سبيل المثال احمس يتحول من اخ لكامس وابن لسقننرع الي ابن لكامس وحفيد لسقننرع اشاره الي استمرار الكفاح جيل بعد جيل واشاره الي طول مدته كما حول مصر من مملكتين في الشمال يحكمها الهكسوس ومملكه في الجنوب تحت التاج المصري الي مصر كامله تحت الاستعمار اشاره وايغال الي اسقاط الواقع تجاه وضع مصر مع الانجليز واخيرا اتمني ان تنتصف كفاح طيبه وان تاخذ حقها كعمل ادبي بديع وعبقري و دره في تاج نجيب محفوظ

  • Omar Elsheikh
    2018-12-02 17:57

    لأنك أنت تعلم سر دائىإن محفوظ لا يلتزم بالمسار التاريخى ليسقط مقصده الأساسى فالجنوبيون السمر هم نحن المصريين(الفلاحون) أما الهكسوس حمر الوجوه (على غير الحقيقه)فهم أتراك ماقبل الثورةيعبدون ست (على غير الواقع ) وزعيمهم أبوفيس (الأفعى الشريرة ) لتكون معركة بين الخير والشر لا بين عرقين أوأمتيننكرهم ونرغب بنسائهمنكرهم ونذكر قوتهم حوار أحمس والأميرة الأسيرة يعكس رغبة لدى معظم مصرىين ما قبل 52 فى تبادل الأماكن مع السادة الإقطاعيين .... رغبة ألا يتشارك البشر العزة لكن فقط أن يستبدلوا الأماكنولكنه بنى حوارا عظيما يحفز على الامل ويعضد فكرة القومية كمثال حوار الجد وحفيدهمن العدو الذى يجب أن نحذره يا أحمس ؟؟اليأسوكاد محفوظ فى مواطن كثيرة يقول شعرا ليت محفوظ قد عرف أننا قدأستبدلنا هكسوس بهكسوسوترك بترك ولكن لم يكونو حمر الوجوه

  • Mohamed Adam
    2018-11-13 22:16

    نجيب محفوظ كاهن الأدب الأعظماتابع معه في نهاية الرحلة الفرعونية وأترجل من الروايات التي تمخر عباب النيل واستعد لجوب الشوارع والحواري وقد تدلت الكلمات في هذه الروايات الفرعونية من غصن سامق في دوحة باسقة من اللغة العربية يا لهول كلماتك يا نجيب كيف تمزق بين البساطة والعبقرية كيف تأتي بقراح الفصحى في رونقها وجذلها في بساطة العامية وسهولتها لقد ذهلت عندما علمت ان هذه الرواية كانت تدرس في المدارسلم ننل حظا وفيرا من التعليم كما يبدو قصة كفاح طيبة تحمل نبرة وطنية خيرا من ألف كلمة عن حب مصرورسائل متضمنة في الخطاب عن النوبة وأهلها وأنهم جزء من شعب مصر هم عزمهم في الشدائد الخيال الخصب والوطنية والرومانسية هما سمات هذه الروايات الفرعونية لله درك يا نجيب

  • Shrief Khamis
    2018-11-27 21:08

    الأحداث المسترسلة في غير حدة، الشخصيات التي تنال حب القارئ، المواجع والآلام وشذرات الأمل والأوهام، الدموع والابتسامات، الفواجع والتنهيدات، النهاية التأملية المسبوقة بأحداث سعيدة.... هذا ما يخالج صدري ويتحكم في تعبيرات جهي حينما أقرأ نجيب محفوظ... يباغتني بروعة أعماله مهما تصورت.. ما أبدعه

  • Ismail
    2018-11-22 21:15

    خلاصة الكلام مصر هتفضل مطمع و مفيش حاجة بتنقذها غير توحدها

  • احمد هلال
    2018-12-02 23:06

    الحمد لله رب العالمين كانت مقررة علينا قرأتها باخلاص و سعادة

  • ميقات الراجحي
    2018-11-12 18:05

    رواية تاريخية من عهد ماضى لنجيب محفوظ .. جميلة الرواية وجميلة رواياته التاريخية التي تحدث فيها مصر في كل حقبها

  • Noor
    2018-11-22 21:07

    انا مش من هواة الكتب التاريخية بس فعلا الرواية دى حلوة جداااااهيعيشك جدااا جوا جو الكفاح و الحرب من اجل تحرير طيبة .. هتحس معاهم بالهزيمة و بالانتصار و بالخطر و بالفراق و كل حاجة ... رواية عبقرية

  • Ahmed Ellaithy
    2018-11-19 16:59

    وكأن الكفاح مكتوباً على شعب مصر من البداية الى خيث المنتهى :)

  • Lamiaa Essam
    2018-12-03 22:03

    القاعدة المتبعة في مصر أن يسرق الأغنياء الفقراء، ولكن لا يجوز أن يسرق الفقراء الأغنياء.

  • عبدالله حمدي
    2018-11-23 16:03

    قرأت أغلب القصص والروايات التي قررت على المدارس المصرية ... هذه أسؤها على الإطلاق.

  • Mohammad Kharraz
    2018-12-09 22:04

    عملٌ نجيبٌ منسوج بأقمشة فرعونية عجيبة، تُقَِدّسُ الملك فرعون والحروب التي لا تعرف سوى القوة والاغتصاب مقوِّمان لها، كأنهما السيف والدرع في يدين الفارس. في الجملة السابقة محاولة لاجترار بعضاً من الأدب المحفوظي وصوره التشبيهية التي تزخر بها رواياته؛ فأحمد الله على أنه وافته المنيّة قبل كتابتي لها، خوفاً من أن أكون سبباً في وفاته! وصف المعارك والحروب في هذه الرواية كان رائعاً وغنيّاً بلمساته الإبداعية، فتجده يُشبِّه تساقط الجنود بتساقط أوراق الخريف عند هبوب رياح عاتية. تقف لحظة متأملاً تلك الصورة البلاغية كأنها وردة بهيّة لفتت انتباهك وأنت تتمشى في جنة من الزهور. شعرت بالرسالة التي حاول الكاتب إيصالها عبر هذا العمل؛ كما ذَكَرَ أحد السّادة القودريدزيين في تقييمه. نُشرت هذه الرواية في أواخر الأربعينات الميلادية، وقتما كان الإنجليز لايزالون محتلين مصر. أقتبس جزءاً من الرواية لتوضيح الفكرة التي أريد إيصالها: "عاهدت ربي وقومي على أن أحرر مصر جميعها من نذير الظلم والاستبداد، وأن أعيد بها حريتها ومجدها؛ فإذا أراد العدو السلام حقاً، فليترك مصر لأهلها وليرجع بقومه إلى من حيث جاؤوا." أن مثل هذه الرسائل جزء من إبداع الأديب، وجمال عمله.أخيراً، تطور الحبكة والأحداث فاق توقعاتي. كنت أنتظر أحداثاً مبتذلة، ولكنني وجدت دراما إنسانية حقيقية تتخلّل صفحات الكتاب. على الرغم من ذلك، وجدت تلك الصورة النمطية للخير والشر في غاية الوضوح؛ فإما أن تكون الشخصية طيّبة أو شرّيرة. هذا أمر مثير للاهتمام، لأن شخصيات محفوظ في أعماله الأخرى كانت -في منظوري- أقرب للواقع، حيث أنها معقّدة بخليط من الأحاسيس والأفكار، مما يُصَعِّبُ اختزالها بصفة الخير أو الشر.

  • توفيق عبد الرحيم
    2018-12-13 23:15

    عجبتني جدًا الرواية الحقيقةمليانه مشاعر علي عكس اول جزئين من الثلاثية و انا كنت بقرأها متوقع انها تخيب ظني تمامًا زي اول روايتين بس لقيت العكس مكنش ينفع تكون احسن من كده علي ما اعتقد و هي بالتعاون مع كلام بورخيس عن الملاحم خلوني ارجع اشتاق لقراءة ملحمة جديدة او اكمل ملحمة كنت مأجلها و وقع الاختيار علي استكمال سيف بن ذي يزندي تقريبًا احسن قصة كفاح مستعمر في تاريخ مصر و اكثر بسالة و إيمان بهدف و الولاء اللي في القصة اسطوري الحقيقة مش غريبة انه خرج الهكسوس من مصر و هو وراءه ناس زي دي الغريبة انه محتلش العالم و هما وراءه الحقيقه القراءة دي عمومًا حاجة مجنونة جدًا في لحظة انت عايز تقرأ عمل في التانية انت عايز تقرأ عمل مختلف تمامًا و لحد ما تمسك كتاب فعلًا في ايدك انت مش عارف هيقع اختيارك علي ايهو انا كنت قلت قبل كده ان بعد ما اخلص الثلاثية هقرأ عمل مختلف لنجيب محفوظ عشان يسيب ذكري جميلة معايا بس العمل ده كان كافي و جدير باسم نجيب محفوظ حتي لو كان اقل اعماله الحلوة و لكنه يظل عمل مهم جدًا اي كاتب يتمني انه كان يكتبه.

  • Khaled
    2018-11-13 20:21

    رواية بتتكلم عن طرد احمس للهكسوس من مصر فى اسقاط واضح على محتلى مصر وقت كتابة القصة من الانجليز و من قبلهم الاتراك، رواية كويسة بس مازالت بافضل عبث الاقدار كافضل جزء فى الثلاثية مصر القديمة. اكتر شىء غريب انى مملتش فى الجزء الاخير مع انه كان عبارة عن رص احداث معارك ورا بعض

  • Anas
    2018-12-08 19:00

    الرواية التاريخية: كفاح طيبةلمؤلفها: نجيب محفوظ.=====صرتُ كلما وقع بصري على عنوان هذه الرواية أو غلافها أقول: سامح الله من أعارني إياها في ذلك اليوم، فقد أخَّرني عن القراءة لنجيب محفوظ خمس سنوات كاملة!كانت رواية (كفاح طيبة) هي أول ما قرأت لمؤلفها، بعد أن أعارها لي - منذ أكثر من خمس سنوات - صديق تعودتُ منه الإسراف في مدح محفوظ، ولما لم أكن قد قرأت له شيئاً بعد فما كان لي أن أصدق مدحه أو أكذبه، إلى أن دفع لي روايته التاريخية هذه، فكذَّبتُه!وإني لأذكر في تلك الأيام كيف صرت أستقبل بامتعاض كل عبارات الإطراء التي لم يتوقف يوماً عن كيلها لكاتبه المفضل، وكيف كنت أكتم عنه موقفي السلبي من هذه الرواية التي لم تعجبني إطلاقاً حين قرأتها...ولعل عدم إعجابي بها في ذلك الوقت لم يكن عن ضعف في الرواية نفسها، ولكن لأنها جاءتني في زمن كنت ملتاثاً فيه بأساليب أخرى غريبة عنها كلياً، كالرواية الشعرية والعبارة الإنجيلية، وكنت في تلك المرحلة متأثراً بأساليب أمثال جبران خليل جبران وأحلام مستغانمي ومحمد حسن علوان وغيرهم، ولم يكن لروايةٍ أن تبهرني إلا إن أسرفت في ابتكار الصور الشعرية والألاعيب اللغوية والرقصات الأسلوبية... ولذا، وما إن بدأت بقراءة (كفاح طيبة)، حتى صُدمت بأسلوب السرد الكلاسيكي الرتيب المنظم، والذي يعرض الأحداث عرضاً زمنياً مرتباً، ويبدأ بوصف الأشياء والأشخاص والمشاهد بعبارات مباشرة، فبدت لي نغمةً نشازاً في وسط السمفونيات الروائية الشعرية التي كنت ملتاثاً بها ومنبهراً بنغماتها.وكان من نتيجة ذلك أن فقدت كل اهتمام بأدب نجيب محفوظ، ولم أتشجع على قراءة المزيد له، وحسبته أديباً أقل من عادي حصل على تلميع إعلامي يفوق قدره، وما زلت كذلك حتى مرت خمس سنوات، وقررتُ أخيراً أن أعطي (فرصة أخرى) للكاتب لعلي أجد في نتاجه الضخم ما يثير الاهتمام.ولعل كون الرواية تاريخية هو أيضاً من أسباب عدم إعجابي بها، لأن من البعيد أن أتعايش وأتأثر بأحداث رواية متخيَّلة في العصر الفرعوني! ولهذا السبب ما زلت لم أقرأ الروايتين التاريخيتين التاليتين (عبث الأقدار) و(رادوبيس)، ولا أدري ما إذا كنت سأفعل أم لا!28/03/2016

  • فتحي سرور
    2018-12-07 19:56

    بدايةً لا أخفي خيبة أملي،فما توقعته من نجيب محفوظ مبدع العديد من الملاحم و هو يتناول ملحمة تاريخية بحجم ملحمة الكفاح ضد الهكسوس كان اكبر بكثير مما حصلت عليه..و السبب؟؟..قصة الحب المبالغ فيها و غير الضرورية على الأطلاق بين أحمس و امندريس،ما كان أغنى الرواية عن تلك القصة التي قطعت تسلسلها الملحمي بجو من الرتابة في صورة قصة حب تقليدية بل و مع بعض المبالغة،لكن بالنظر ألى أعمال العم نجيب اللاحقة على تلك الرواية و ملاحظة تخليه عن مثل تلك الأضافات نستطيع أن نعتبر الأمر دلالة على تطور رؤية نجيب محفوظ عبر تاريخه صانعة أديب"الثلاثة"و"أولاد حارتنا".و يلاحظ في الرواية وجود بعض الأخطاء الأسلوبية كمثل ذكر أمندريس في حوارها الأخير مع أحمس أن اسراه 30 ألف و هو ما كان من المفترض أنها لا تعرفه،لكن حتى لا نقسو على الرواية بشكل مبالغ فيه فعلينا ذكر الحكم الجليلة التي أختبئت في ثنايا الحوار و لاسيما مقولة طونا"القاعدة المتبعة في مصر أن يسرق الأغنياء الفقراء لا أن يسرق الفقراء الأغنياء"....أما الحكم الأعظم فتتوارى وراء احداث الملحمة و أهمها المثابرة على الأمل و الكفاح و أن الفساد المالي و الأداري هو السبيل الأمثل لسقوط الدول-و هو ما عاصرناه في مصر كثيراً.لكن الأبداع الأعظم في رواية يدرك فقط بالنظر ألا سيلق صدورها بينما مصر في حالة من التذبذب بين الأنتفاضة و الأستكانة للأنجليز فأتى العم نجيب بصرخة قوية و جبارة من عمق الماضي ممثلة في كفاح الأسرة الحاكمة في طيبة على مدى أجيال للنصر معبراً عن تتابع الأجيال مصر الحديثة للكفاح في سبيل النصر و الحرية مهدياً أياهم شعار سكننرع"أحذركم عدواً واحداً هو اليأس"

  • A S
    2018-11-19 19:09

    I read this book in Arabic. Naguib's writing is impeccable. He is very eloquent. I love the fact that he borrows literally expressions from the Quran. However, what is disappointing about this book and Mahfouz's other 2 historical novels, Khufu's Wisdom and Rhadopis of Nubia is the silly and cliched plot (although to be fair, this one is based on actual events). I do not think there is any originality in the story lines (maybe he was one of the first Arabic novelists to write a historical novel about ancient Egypt). Moreover, the characters in these books are annoyingly perfect or completely imperfect. Take the contrast between the ugly witch and the excessively beautiful Rhadopis at the beginning of the second novel (the first time Rhadopis saw Pharaoh) or compare, in Thebes at War, the stupidity and greediness of the white bearded herdsmen with the generosity and the shrewdness of the dark Egyptians. How boring and shallow (at least to me, did you think the same)?However, what is interesting about this very novel, Thebes at War, is that it is more historically accurate than the other two. Plus, it has this political aspect of it. Egypt at the time the novel was written was still seeking its full independence. It's intriguing to see the aspiration of Egyptian people at the time translated into a novel talking about their grandparents' patriotism and struggle against occupation.What did you think?

  • Lavinia
    2018-11-19 17:59

    Come on! It's so horribly subjective and so evidently brain-washing! If the whole story would have been told without always using "brave", "glorious", "great", "just" etc. when it was about the "good guys", and "filthy", "sheep-herders" etc about the "bad guys", this could actually have been a nice story. Not to mention that the brave glorious Seqenenra is rather an arrogant stupid fool and that if we are to think things trough, the "barbarians" were a lot braver, just and reasonable than the Egiptians. In the end, it is not their fault that the Egiptians lost the battles and their dignty with them - history does not care about just causes, it only cares about winners. From this "patriotic" approach, this book reminded me a lot about the stories we were told in the first years of school, when we were taught about the great nation we are and the great ancestors we have. So I guess this book is meant for that audience - 12 years-old kids, trying to find role models and being conditioned to be proud and to love their country and origins - which is of course a good and necesarry thing. For me the only thing that saved the book was the love story - this one at least had a certain degree of objectivity and realism.