Read by كريم الشاذلي Online

إن العظماء الحقيقيون لم يدر بخلدهم أبداً أن يكونوا عظماء، إنهم يؤدون دورهم المحدد في خدمة قضاياهم العظيمة، لا يبتغون شرفاً ولا رفعة، لا يبحثون عن الأضواء ولا التصفيق والتهليل، إن أعينهم دائما متعلقة بالهدف الكبير، بالغاية السامية، يحثون الخطى نحوها، فيصنعون بدأبهم قصة مكتملة الأركان تُصبح أسطورة تتلوها الأجيال جيلا بعد جيل ..خصوصاً وأن الوقوف عن العمل طلباً للثناء أو التصفإن العظماء الحقيقيون لم يدر بخلدهم أبداً أن يكونوا عظماء، إنهم يؤدون دورهم المحدد في خدمة قضاياهم العظيمة، لا يبتغون شرفاً ولا رفعة، لا يبحثون عن الأضواء ولا التصفيق والتهليل، إن أعينهم دائما متعلقة بالهدف الكبير، بالغاية السامية، يحثون الخطى نحوها، فيصنعون بدأبهم قصة مكتملة الأركان تُصبح أسطورة تتلوها الأجيال جيلا بعد جيل ..خصوصاً وأن الوقوف عن العمل طلباً للثناء أو التصفيق لا ينبغي للعظماء، ولله در من قال منبهاً : "إن أجهل الناس بالحق من يبتغي الأجر عليه"، وعليه فإن أجهل الناس بالعظمة من يطلب من الحياة أن ترفع من شأنه وتكتبه عندها عظيما ..! ....

Title :
Author :
Rating :
ISBN : 15763784
Format Type : Hardcover
Number of Pages : 140 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

Reviews

  • شيماء فؤاد
    2018-09-23 12:49

    شكرا عميقاً خالصاً أبدياً وجدت في الكتاب فائدة و سلوى:)

  • Ahmed Qasim
    2018-10-14 07:47

    الاستاذ كريم الشاذلي دائما مبدع ، فعلى الرغم من تأليفه كتب عدة تتحدث عن نفس مضمون هذا الكتاب الا انه يلاحظ عليه قلة التكرار والتشابه في العبارات وهذا دليل على قدراته الابداعية ..****اعجبني في الكتاب مواضيع عدة وسطور عدة وكثيرة ، اذكر منها : في صفحة 35 اعجبني تقسيمه هموم الناس ووضعها في اربعة مربعات في جدول ثم قام بشرحها حتى نهاية صفحة 37***اعجبني فصل ( أقرا ) باكمله من صفحة 57 وحتى نهاية صفحة 64 ***اعجبتني كلمات في صفحة 71 يقول فيها " لا ينبغي ان تقوضنا حبال الانانية وحب الذات فنعيش لانفسنا وحسب . فلكي تكون عظيما حقا يجب ان تنصر قضايا عظيمة تلمس الناس ، وترتقي بالبشرية "كانت هذه السطور في بداية فصل : امن بقضيتك***وفي صفحة 72 اعجبتني سطور كانت جدا رائعة يقول فيها " من الجيد ان تكون نفرا في جيش الصلاح يزيد بك سواده وتصنع زخما مهما في تأكيد قوته ووجوده وعنفوانه وهذا يكون بنقلك للافكار والترويج لها وبثها والدخول في نقاش عن اهميتها وعظمتها لكن هذا كله رغم اهميته لا يرتقي لدرجة الايمان المطلق الذي هو مرتبة عليا من ارخاص كل شيء عظيم ومهم وحيوي من اجل الفكرة " .كانت هذه السطور في فصل : امن بقضيتك اولا***في نفس الفصل ايضا اعجبني تعقيبه على حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال في هذا التعقيب :" المثير للدهشة تصريحه الاخير صلى الله عليه وسلم وهو انه لم يجد غضاضة ابدا في الدخول في اي تحالف من شانه ان يعلي قيمة شريفة هي اصل من اصول دعوته بغض النظر عمن اطلقها او دعا اليها فالمهم هو قيمة الفكرة وقوتها وعظمتها ونبلها " كانت هذا السطور في اعلى صفحة 76***اعجبني فصل : "راقب حظ نفسك " باكمله حيث كان رائعا***اعجبتني صفحة 87 كلها فلقد كانت في قمة الروعة***في صفحة 88 و89 اعجبني جدا جدا كلامه عن المحامي الفاشل لقضيته والمحامي الناجح ***اعجبني فصل " راجع قناعاتك "وفصل " التفكير الناقد " وفصل " اقناع الاخر بفكرتك "بكل ما فيها من سطور وعبارات كالدرر ***وغيرها الكثير الكثير مما اعجبني ********** كتاب قيم وممتع ومفيد انصح بقرائته

  • Mohamedabdellatif
    2018-10-03 13:48

    الكتاب مختصر و لكنه جيدلكن فيه جملة فيه عجبتنى و اسرتنىىىى لو مكانش فيه غيرها ف الكتاب مكنتش ندمت برضه انى قريته كله !و هى "كم سنة طاف النبى صلى الله عليه و سلم حول الكعبة و الاصنام تحاصره ؟ _ ردا على التكفيرين اللى بيكفروا مستخدمى الديمقراطية للوصول للحكم

  • عبادة الحمصي
    2018-10-02 08:25

    كُتيب لطيف, يحوي الكثير من العبارات المحفّزةهدف الكتيب الرئيس هو ربط الإنسان بهدف عظيم يحيى لأجله, في محاولة لوضع النقاط على حروف الحياة؛ هي أشبه بوخزات بسيطة منبّهة, تقول لنا "عمرك أيّها الإنسان قصير, وأجلك محتوم" وأنت ذائق الموت لا محالة, وهي حياة واحدة التي ستعيشها, فلتكن لغاية عظيمة بروح عظيمة, وليكن الفعل عظيما, كي تحيا عظيما دنيا وآخرة ..عموما ..الكتُيب لا يحوي شيئا جديدا, ولا يتأتّى عن طرح إبداعي مختلف, وإنّما هو كُتيب تجميعي أكثر منه تأليفي (كعادة المؤلّف)وربّما هذا كان السبب في نفور شريحة كبيرة من القرّاء من علم التنمية الذاتيّة, لأنّ معظم من يكتبون فيه من العرب, يكتبونه نقلا عن كتب الآخرين وأبحاثهم, بل حتّى تجاربهم ! , ممّا يبعث على الملل والضجر, وخصوصا إن كان القارئ من النوع النهم الذوّاق, والذي يطوف كثيرا بين الكتب, فذاك القارئ سيجد هذا الكُتيب "لا شيء !"لأنّه يكون قد تعوّد على العمق, واكتسب في مشوار قراءته كمّا لا بأس به من هذه القصص والعبارات, لذلك نحتاج اليوم إلى مؤلّفين مبدعين يأخذون من الحياة شهيقا, ليردّوه لنا زفيرا مبدعا مشبعا بروحهم وتجربتهم وخيالهم واسلوبهمعندها فقط تكون تجربة القراءة لعلم التنمية الذاتية تجربة فريدة ورائعة, لأنّك ستقرأ شيئا جديدا بروح جديدة, ونظرة جديدة ...أوصي البادئين بالقراءة بهذه الكتيبات الخفيفة, ولا أنصح بها القرّاء الغوّاصين ملاحظة فنيّة لمخرج الكتاب: عواميد الحكمة الحمراء المركونة في يسار كلّ بضعة صفحات مزعجة للغاية ومشتتة للذهن, لذلك أرجو تجنب استخدامها في المرّات القادمة

  • Shatha
    2018-10-13 11:43

    لقد اعجبني هذا الكتاب، و لكنه لم يترك في تفسي أثرا كبيرا. فأنا لا أرغب بقراءة بقية كتبه، و هذا لبعض الاسباب. أولاّ،رأيت أنني أجبر نفسي الى درجة ما على إكمال الكتاب، لم تجذبني كتابته و لم أجد فيه الكثير مما وعدني به في البداية. كما أنني وجدت أن بعضاً من أفكاره تتكرر الى درجة الملل. و هناك بعض الأفكار التي طرحها و لم أقتنع بها و خاصة فيما يتعلق بموضوع القراءة. هذا لا يعني بأنني كرهت الكتاب، بل هناك عددا من الأفكار الجميلة التي طرحت فيه، و لكنني أعتقد أن هذا الكتاب ليس للجميع، فأنا من الاشخاص الذين لا يحبون قراءة هذا النوع من الكتب المليئة بالمواعظ فقط. الذي اعجبني في الكتاب أنه ربط بين العظمة و الاسلام، و هذا أمر شبه-نادر في هذه الأيام.

  • Soumaia
    2018-10-12 10:26

    إلى من رأوا أن هنالك شيئا لابد أن يتغير .. إلى من سهروا الليالي يفكرون, كيف يكمن أن تكون الحياة بعد مجيئهم أفضل مما كانت قبله .. إلى من صنعوا فارقا.. وتجردوا من حظ أنفسهم, كي تكون كلمة الحق هي العليا.. كتاب آخر رااائع من كريم الشاذلي,وهذه المرة عن العظمة والعيش عظيما. وجدت الكتاب مميزا من جميع النواحي: بداية من العنوان الرنان مرورا بمحتويات الكتاب ومضمونه الرائع,نصائح وخطوات عملية للوصول إلى القمة والعيش عظيما.انتهاءا بالغلاف الجميل المميز كما عودتنا إصدارات كريم الشاذلي والتصميم الداخلي بالألوان الأخاذة والصور المعبرة وجودة الأوراق ...واحد من أفضل مؤلفات الكاتب ,ومن أجمل مافيه الإقتباسات على جانب الصفحات ,,أنصح به كل شخص لديه الإرادة والرغبة والطموح للعيش عظيما ^^

  • Hidaya HK
    2018-09-29 13:25

    الكتب من هذه النوع.. تتشابه.. لدرجة الملل!لم يضجرني كريم الشاذلي، أسلوبه لطيف، تشعر وأنت تقرأ له بعميق صدق كلماته ورغبته بالإفادة.لكن إن أردت أن تقرأ في هذا المجال، فثمة كتب تفيدك أكثر.

  • AnFel GueMiri
    2018-10-13 11:50

    بخُطَى المُتَعثّر تَمضي أغلبُ السَّنَوات الأولَى في حَيَاتنا....رُبَّمَا عثرَةُ الغَير وَاثق من قُوَته ..أو من أحَّقيّته في مُجَاراة الذينَ طَالَمَا اعتَبَرنَاهُم كبَارًا ...نَستَرقُ أقوَالَهُم و نُسحَر لحكمهم...و حينَ تَدبُّ فينَا نيرانُ الغيرة المَحمُودة...لنَنَافسَهُم نَخجَلُ لفقر بضَاعَتنَا في الحَياآة...و حينها تَكُونُ البدَايَة ... !!!ننطَلقُ لنَبحَثَ عن موقعنا فيها...لنصلَ للقمَّة التي تسحَرُ كُلَّ القُلوب و تتصَدّرُ أماني الكثير منَّا ...نكون في حاجة ماسّة لمَن يَختَصرُ علينا العثرات في كلماآت ...لمن يُعطينا كلمات السّر و مفاتيح التميّز ...و لأنّ أولَئكَ الكبَار سَبقُونا عصرًا و لازالَت عُقُولُنا غير ناضجة بالكفايَة كي تَفهَمَ عنهُم كل ما يدعُونَ إلَيه...نجدُ في الطَريق نُجُوم تَكَوَّنَت حديثا ...بدأت تُدَوّنُ تَميُّزَها و تُؤكدُ بكل استحقاق أحقيَتَها في الريادة...هم حلقة الوصل بيننا و بين أولَئك الكبَار ...كُتَابٌ نثقُ في مرجعيتهم و في صدق نواياهُم ..في نُضج عُقولهم ...في صحة ما يدعُونَ إلَيه...لأنَّهُم تَربٌوا على أيدي الكيار...و تَأثرُوا بمَنهجهم..تأثُر المحلّل الناقد ...لا المتّبع الأعمَى ...إقتناعًا لا تقديسًا ...يُعَصرنُونَ أسلُوبَ الكبَار و يُغلفُون حروفَهُم بعَاآطفَة حارّة ..تٌشعرُكَ بقُوة نيّتها لتُفيدكَ ..و تهبَكَ رُؤَى قيّمَة...ينَاولُك الحيَاة بكل تَجاربها و دروسها التي اختبرتُه بها...عَلَى طبق من ذهَب...و من أبرزهُم الأستاذ : كريم الشاذلي...المحاضر و الباحث في التنمية البشرية ..و العلاقات الأسرية...الذي أحسبُ كُتَبَهَ و لا أزكّيها لآ بُدّ أن تتصَّدر مكتبة كل بااااحث عن النجاح ...كل أحد لا يُريدُ أن يَخرجَ من هذه الدنيا كما أتى...ليس بدعاية تلك..و لا تقديسا لشخصه..فهو يعلمنا في كل كتبه التأثُر بالفكرة و القضية و ليس بمُروّجها...إني أتَأكدُ في كُلّ مرّة ..في كل تميّز جديد أراه في كتاباته..بعُمق معانيها و نظرتها الثاقبة البعيدة عن قشور المعاني ..وسعيه ليُقدّمَ الأجمَلَ بطريقة أبدع أنَّهُ سيكُونُ لهُ شأن كبير في أمتنا ..حتى لو قدّر الله له غير ذلكَ فسيكونُ لتَلامذة كُتُبه ذلك الشأن...فما ضاآعَ علمٌ و لا ماتَ حرفٌ ...بُوركتَ فكرًا ...و وُفيتَ أجرا عند الله تعالَى...تخيّرُوا العقُولَ التي تَقرؤونَ لهاآ !!!

  • Sohila
    2018-10-03 15:43

    كتاب رائــع ..لكاتب تناسبنى كتاباته اجد بها ما اريد..كتاب لمن يريد ان يحيا من اجل قضية.. لمن يريد حقا ان تخلد ذكراه لمن يريد ان يعيش عظيما

  • Ahd Mahamid
    2018-09-30 11:48

    "للعظيم قلبان ؛ قلب يتألم وقلب يتعلم "جبران خليل جبرانعبارة موجوده على الهامش ولكنها اكثر ما اثار اهتمامي ، لواقعيتها وجمالها وما تخبيء من معاني عظيمه بين كلماتها ! وما هي الا لمحه من كتاب تناثرت به العديد من العِبر والجمال !

  • يوسف عمر
    2018-10-04 07:23

    يقدم الكاتب كريم الشاذلي في هذا الكتاب وصفة واقعية ليس فيها اي لبس او غموض لتعيش عظيماً ، اسلوب الكاتب واضح بسبط ، وكلماته تثير النفس تأججاً وشوقاً للعظمة ! والعظمة التي يراها الكاتب ليست في الامتثال امام فلاش الكاميرات ، او المقابلات التلفزيونية او غيرها ، انما العظمة التي قصدها هي عظمة القضية التي يجب ان تعيش من اجلها وتموت لاجلها . وثبّت الكاتب كلماته الخفيفة سهلة الهضم بالادلة والبراهين لاعلامٍ بذلوا ارواحهم رخصية للفكرة التي آمنوا بها !! . هذا الكتاب منهجاً كاملاً لتصحيح نظرتك للحياة ، ولتصحيح نظرتك لنفسك ، ولايقاظ العظيم الذي يعيش بداخلك ، لتكون عظيماً في نشر قضية سامقة اظن الكاتب قصد بها الدعوة الى الله .

  • Btissam Betty
    2018-09-25 13:32

    قبل أن أعطي موجزا للكتاب هذه ملاحظة مني لن تخسر شيئا إن قرأتها." كتب التنمية البشرية عموما تكون مشبعة بأفكار كبيرة وأسس قوية لكنها تحتاج التطبيق الجيد والتفاعل المتواصل وإلا لن تستطيع التغير...وبما ان سنة التغيير يستدل عليها بالألم فأنت ستواجه ألما أثناء التغير لمحاولتك الخروج عما اعتدته من عادات سلبية. الألم الاكبر قد جربته ...لا تستسلم ستفرح وستنجح فقط واصل.كتاب جميل جدا ويستحسن قراءته على مراحل وترك مجال للنفس لتتفاعل مع ما تتلقاه.مجزء على 14 عنوانا كبيرا ومعزز بأقوال وقصص وأمثال رائعة أغلبها نقلتها الي مذكرتي كل التفاصيل الصغيرة تطرق لها كريم الشاذلي في مسيرة عظمتك المنتظرة واشعاعك القادم. الزاد والتقنية والتمحيص الذاتي واساليب التواصل مع الاخرين.

  • Ahmed Kareem
    2018-10-07 15:47

    نجمة واحدة للكتاب .. عادي جدا ليس فية جديد .. العنوان يستحق النجمة الثانية

  • ✴عائشہ✴
    2018-10-11 11:51

    اسلوب كريم الشاذلي رائع :)كتاب جميل ومبسط كل واحد لازم يدور علي قضيته وهدفه ويسعي عشان يحققة كنت عاوزة اقتبس منه بس مينفعش اصل لو هقتبس هقتبس الكتاب كله :Dيستحق القراءة فعلا

  • Rawan
    2018-09-26 07:34

    كتاب رائع جدا ،،، كنت أرغب في مشاركتكم ببعض الاقتباسات منه الا انه يستحق القراءة بالفعل ،، كل ما فيه يحظى بمعنى راق وأثر عميق ،،، أنصحكم بقرائته :)

  • .فِداء
    2018-09-23 09:50

    جمييييل جدًا جدًاكتاب مليء بالتحفيز و التطلع للمستقبل.أعجبتني اقتباساته للقصص العظماء في كتابه و خاصة السيد قطب و صلاح الدين الأيوبي .الحقيقة أنه من أجمل كتب الشاذلي.

  • Ayman ElKhyary
    2018-10-09 09:49

    يفوق الروعة بمراحل الا اخطاءه النحوية

  • Samar Elshaer
    2018-09-26 12:53

    العنوان خادع .. الكتاب نثري درجه اولى ..

  • Alaa
    2018-10-02 13:26

    عندما اخترت هذا الكتاب لقرائته لم أعلم أنه سيلامس حياتي الشخصية إلى هذا الحد!!.. هذا الكتاب يجدد العزم و ينشط الهمة.. يعطيك جملة من النصائح العملية المساعدة للوصول إلى هدفك و تجعلك متأثراً و مؤثرأً.. باختصار كتاب يعطيك بوصلة الطريق لتكون مابين النجوم

  • يآسمينأبوعبآس
    2018-10-03 09:41

    إن كنت تشعر بغياب الشغف عن حياتك ، إن كنت تبكي وحدةً و ضعف، إن كنت تعيش بلا هدفٍ أو طموح، ها هو الأمل بين دفتي كتاب.. عش عظيماً وأخرج من سبات الكسل و النوم الطويل، العالم كل العالم ينتظر شخص عظيم، ليكن أنا.. ليكن أنت! يسرد لك الكاتب خير طرق و يخبرك بالكثير من الحكايا، كيف أصبح العظماء عظماء و كيف سجلهم التاريخ، الحبكة كلها بالفكر، إن لم تكن صاحب فكر لن تجد السبيل. ابحث عن الفكرة و أمن بها حد التضحية بنفسك لأجلها لتخلد عظيماً. بشكل عام الكتاب هو كتاب تحفيزي يهدف لرفع معنويات المحبطين و ملئ الفراغ طموح و اقناع اليائس بالبحث عن هدف.. كتاب مختلف ، أحببته وأحببت أسلوب الكاتب، تقسيماته و إقتباساته، وجدت به الكثير مما أحتاج، إنه كتاب قيم ومفيد سأنصح به دائماً. ت

  • Meera
    2018-10-13 07:23

    انتهيت من قراءته:عش عظيماً لكريم الشّاذلي.. أنصح جداً به وخاصّة للأعمار بين 16-22 لا أدري لماذا اخترت هذه الفئة العمريّة تحديداً..! ربما لأنها الفترة التي تتكوّن فيها الشخصيّة والفترة التي ينبري فيها كلٌّ منّا علي البحث عن ذاته هنا أو هناك: في شخص.. في كتاب.. في قصة.. في تجربة.. دون أن نعلم أنّنا خليطٌ من كلّ ذاك؛ من قصّة أثّرت بنا و تجربة عشناها، و شخص أُعجبنا به، وكذلك كتابٌ أضاف لنا فكرة أو نوّر لنا درباً.. وبالرّغم من خروجي من تلك الطائفة العُمريّة إلا أنّني استفدتّ منه أيّما استفادة.. أنصح به و بشدّة.. كتاب صغير الحجم، منخفض الثمن، لكنه غنيّ غنيّ غنيّ بالحكمة.. تحيّاتي واحترامي و إجلالي لكلّ قارئ 

  • Nawras
    2018-09-19 07:51

    تجربتي الثانية مع كريم الشاذلي بعد كتاب "ما لم يخبرني به ابي عن الحياة" ، كريم الشاذلي كاتب من السهل أن تفهمه ، له اسلوبه المتواضع في ايصال الفكرة ، كاتب صادق جداً في نظري ، رسالته راقية وعظيمة .عش عظيماً كتاب اعجبني ، هو بمثابة موجه ورفيق لكل من يحارب من أجل فكرة ما أو قيمة جديدة ... واقعي ليس مجرد كلام على ورق ، يرسم لك طريق العظمة بصورة بسيطة ومحفزة .إن أكثر ما يعجبني في كتب كريم الشاذلي انه دائماً يكشف لنا جمال الدين الإسلامي وأحاديثه المنطقية ، رسالة سامية يقدمها لنا هذا الكاتب حين يأتي بأمثلة للعظمة من القرآن ومن قصص الأنبياء ، كاتب رائع اتمنى ان يجني ثمار جهده .

  • Abdelrhman Osman
    2018-09-22 09:52

    كعادة أستاذنا كريم الشاذلى كتاب رائع و لكنه لا يختلف كثيرا مما سبقه من الكتب بنفس النصائح و لكن بأسلوب مختلف قليلا و مما ضايقنى بشده أن الكاتب متأثر قليلا بفكر جماعة الاخوان المسلمين و كأنه يعمل داعيه لفكرهم و لكن الكتاب به بعض النصائح الجديده و التى أستطاع الكاتب أن يعبر عنها بأسلوب سلسل جميل أسلوب مقنع ذو حصافة و رصانه كتب يجعل من يقرأه يشعر بالعظمة حتى و إن لم يتحدث عنه أحد أو يظهر على الشاشات التلفزيونيه كتاب بذل فيه مجهود جميل من حيث التصميم و التلوين و الغلاف

  • Waiza
    2018-09-20 10:24

    كتاب عاااادي جدّا لم أجد فيه ما يُلهمني أو يحثني على فعل ما يجب فعله لتحسين حياتي للأحسن.قرأت كتابين للشاذلي من قبل، أُعجبت بأسلوبه وطريقة سرده للأحداث؛ لهذا قمت بشراء هذا الكتاب دون تفكير مُسبق.لا أقول بأني نادمة ولكن حزينة بأنّني لم أستفد شيئًا. :(

  • Kenza Harrouch
    2018-10-05 10:40

    كتاب عادي جدا لا تخرج منه بمعلومات أو أفكار جديدة , .الفكرة المحورية هو أنه كل واحد منا يجب أن يؤمن بقضية و يتمسك بها و فقط .أمثلة سطحية , كلمات تحفيزية لكن لم تلامس عقلي ... قد يجب فيه غيري ما يبحث عنه , لكن العكس بالنسبة لي .

  • Walaa Qasem
    2018-10-12 13:48

    ينطلق من فكرة الامام الرافعي ; ان اشد سجون الحياة قسوى فكرة بائسة بسجن المرء نفسه بداخلها .. و ما يهدف له هو برمجة للنفس و الشخصية ب جَو جماعي و بهمة عالية ليصل الانسان للعظمة ، بساطة الاسلوب مزعجة و الآثار المتروكة بالنفس لم تَصِل للحد الموحي به العِنوانْ ، كلمات هادفة .

  • Mahmoud
    2018-09-25 11:29

    كتاب رائع جداً وجدت فيه دفعه الامل والحماس وترتيب الدوافع والافكار التي كنت احتاجهاكتاب مفيد وخالي من الحشو ،وأجمل ما فيه انه يستدل بآيات القرآن والنبي والعظماء علي مر التاريخشكراً كريم الشاذلياللهم أجعلني ممكن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

  • Esra Ghannam
    2018-10-17 15:31

    تعليقان فقط لا غير أولا يا لكثرة الكتب المنقولة !! ثانياً من ذا الذي يحب قراءة كتاب مصمم من الداخل مثل كتب العلوم الابتدائية

  • Radwa El-mahdy
    2018-09-16 08:30

    ان اجهل الناس بالحق من يبتغي اﻷجر عليه

  • أمينة
    2018-09-27 08:51

    كِتاب رَائعيُحيي عَزيمَتك إن كانت قَد ضَعُفت و يَبُثُّ الأمل في نَفسك من جَديد لتَنطَلقَ إَلى أَهدَافكَ وَغاياتك للتَتذكّر أنه ثمة قضية عَظيمة تحتاج إلى من ينصُرها