Read قلب الإخوان: محاكم تفتيش الجماعة by ثروت الخرباوي Online

قلب الإخوان: محاكم تفتيش الجماعة

حينما يصبح التفكير خطيئة، والاختلاف ممنوعا، والسمع والطاعة فريضة لا مفر منها .. يكون الوجود في قلب جماعة الإخوان المسلمين محفوفاً بالمخاطر لمن يرفضون تسليم عقولهم للاخرين. وهو ما حدث مع المحامي ثروت الخرباوي الذي خرج من الجماعة وانشق عنها في عام 2002 ويروى قصته في هذا الكتاب "قلب الإخوان" .. شارحا-عبر تجربة حية- أساليب التفكير والتعامل والحكم على الأمور داخل الجماعة، تاركاحينما يصبح التفكير خطيئة، والاختلاف ممنوعا، والسمع والطاعة فريضة لا مفر منها .. يكون الوجود في قلب جماعة الإخوان المسلمين محفوفاً بالمخاطر لمن يرفضون تسليم عقولهم للاخرين. وهو ما حدث مع المحامي ثروت الخرباوي الذي خرج من الجماعة وانشق عنها في عام 2002 ويروى قصته في هذا الكتاب "قلب الإخوان" .. شارحا-عبر تجربة حية- أساليب التفكير والتعامل والحكم على الأمور داخل الجماعة، تاركا للقارئ الحكم النهائي على التجربة لعله يجد تفسير لما يحدث الانالناشر...

Title : قلب الإخوان: محاكم تفتيش الجماعة
Author :
Rating :
ISBN : 9771445103
Format Type : Paperback
Number of Pages : 237 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

قلب الإخوان: محاكم تفتيش الجماعة Reviews

  • Shaimaa Ali
    2018-10-06 18:46

    متطابقة تماماً مع "سر المعبد " فقد سبقتها بالطبع وكلها تدور حول حياة المؤلف داخل الجماعة بينما أعتقد أن سر المعبد تحتوى الكثير من الاتهامات بدون قرائن قوية أما قلب الإخوان فأكثر توثيقاً ..أسلوب ثروت الخرباوى هو أسلوب صوفى حالياً .. إخوانى سابقاً .. ممتع!!الكتاب كاملاً:http://www.mediafire.com/view/?2ubqo3...

  • Deyaa Sabry
    2018-09-28 21:42

    تحفة دراميةعفوا ! ظنتها كتابة درامية في بادئ الأمر لن أنكر اني قد استجمعت كافة قواي على تقبل الأخر والانصاف في قراءة هذا الكتابفشخصية ثروت الخرباوي االمترسخة في أذهاننا هي أسوأ ما يكون بسبب تصريحاته واسلوب كلامه وطريقة عرضه للافكارولكن على عكس توقعاتي كان الكتاب مقبول المحتوى وكذلك بعض الأفكار فيهولكن يعاب عليه المبالغات في بعض الأحيان وبعض الآراء الشخصية عن بعض الأشخاص والمواقف الغير منصفة وغير الصحيحةومحاولة تعميم صورة نمطية واحدة لأغلب أفراد الجماعة , حتى وان حاول مدح بعضهموكذلك استخدام تعبير "القطبيين" للتعبير عن اتجاه فكري وتنفيذي معين داخل الجماعة وهو غير ذلك ,فالمقصود أصحاب التنظيم السري (جماعة مصطفى مشهور) ففكر سيد قطب لا يصح تعميمه ليشمل كل ماهو شائن وخصوصا ما يدلل به أن التنظيم السري وأتباعه هم متبعون للفكر القطبي , فلا هكذا قالأو فعل سيد قطب وانما هي تأويلات لبعضهموايضا ظهرت المسحة الصوفية في شخصية ثروت الخرباوي على كتاباته فأعطتها عمقا محبباً وان كان له بعض الدلالات على بعض الأحداث بصورة سلبيةأول ما يتوجب عند قراءة هذا الكتاب هو الانصاف الكلي وكفى به رفيقا , فليست جماعة الاخوان شياطين تهتز أذيالها ولا غيرهم ملائكة مسدلة أجنحتهافبعض آراء الكاتب عن بعض الشخصيات تضعهم في قوالب جاهزة للشيطنة او تجعلهم من الملائكة , فهو في الانصاف مقصرفهو مجرد كتاب ينتقد الاسلوب القيادي والتنفيذي لبعض افراد الجماعة في الفترة الأخيرة وسيطرتهم على اركانهاولكن هذا ليس حتما اثبات فساد الفكر الأصلي للجماعةولا كما حاول الكاتب أن يدلل على فساد الفكر القطبي نسبة للشهيد سيد قطب , فما سماهم القطبين خطئا ليسوا إلا أتباع أو المتوافقين أو المؤيدين لمصطفى مشهور وفكرة التنظيم السري للجماعة وفكرهم وتصادف في ذلك فساد بعض الاشخاص في الجماعة واهتراء ذممهم واستغلالهم لطبيعة هذا التيار في أفعال خاطئة تماماوثاني ما يتوجب هو قراءة نفس الحقبة الزمنية ولكن من وجهة نظر مناهضة لها , فالكتاب أولا عن أخر هو كتاب رأي عن حقبة تاريخية وليس توثيق أكاديميوجب تجميع كافة الآراء والأقوال لتكوين الحقيقة السليمة بدون أي تحزبات أو آراء مبدأية أو سطحية او تحتوي عى مبالغات.وأما ثالثا فهو تجنب آفة التعميم , فالجماعة فكرة حميدة وان شاب أطروحتها النهائية التنفيذية وفي ظل الظروف الراهنة بعض الاعوجاج.

  • Hany
    2018-09-25 18:49

    كثيرة هى الكتب اللى كتبها اخوان انشقوا عن الجماعة او لم ينشقوا و تكلمت بالتفصيل عن خبايا و دهاليز الجماعة و عرتها امام اعدائها او محبيها او حتى فى كثير من الاوقات امام اعضائها انفسهم!!لكن شهادة ثروت الخرباوى تعتبر من اهم الشهادات و امتعها نظرا لانة وصل لمرتبة عالية فى الجماعة و لكونة معاصر مما يجعلة شاهد حى قابل للنقاش و ايضاً لاسلوبة الادبى الجميل، و بعد شهادة الامام محمد الغزالى فى كتابة "من معالم الحق" اللى شهد فيها بفساد منهج الجماعة (قام الاخوان بحذف صفحات من الكتاب بعد الطبعة الثانية!!) و كان بمثابة طاقة نور القت الضوء على العطن الموجود بالجماعة يأتى كتاب الخرباوى كالشمس الحارقة على كهوف لم تعرف الا الظلاممأخذى الوحيد هو ان الخرباوى و منذ الصفحات الاولى و الاهداء لحسن البنا قد عزا كل فساد الجماعة الى وجود التنظيم الخاص ثم سيطرة القطبيين علية فيما بعد، فعند الخرباوى جماعة الاخوان بذرة طيبة لعن الله من استعجل ثمرتها كما قال الشعراوى ذات مرة .. لكنة بذلك تجاهل العديد من الحقائق الى تضحد ذلك، مثلاً ان من انشاء التنظيم الخاص هو حسن البنا و من حرض على قتل الخازندار هو البنا و حتى بعد محاولتة غسل يدية من دمائة امام الناس و القاء اللوم على السندي لم يفعل شيئا لا للسندى و لا للنظام الخاص و تركهم على حالهم .. لكن الخرباوى على استعداد ان يغفر كل ذلك و هو ما اتفهمة فمن منا لن يستصعب ان يقر بانة قد احبط عملة فى الايام التى خلت؟لم اجد فى تاريخ الجماعة و حسن البنا الا صورة باهتة من طائفة الحشاشين و مؤسسها حسن الصباح و اتوقع لها نفس المصير كما انها لن تكون اخر الجماعات

  • Shimaa Yousry
    2018-09-19 21:49

    قرأت الكتاب - بعد أن كنت قرأت في وقت سابق كتاب سر المعبد - و أعجبت بأسلوب الكاتب الذي بهرني في هذه المرة أكثر من السابقة حيث جاءت العبارات غاية في البلاغة على الرغم من أن الكتاب يحكي وقائع و أحداث أكثر ما لفت نظري و أعجبني في الكتاب هي تلك الوثائق التي زيلها الكاتب في صفحات الكتاب الأخيرة و هي تلك الرسائل اللتي أرسلها كلا من الأستاذ مختار نوح ورفاقه في محنته ،، لكن أدهشني خطة "تصدير القلق " كما أسموها !!! هل هذه جماعة دعوية ؟؟ جماعة دعوية لديها كل هذا المكر والدهاء و الخبث لتصل إلى غرض دنيوي !! ما شأن نقابة المحامين بالتكمين الذي يزعموه !! حين قرأت وقائع المحكمة الإخوانية لم أندهش كثيرا ، لأني ببساطة عاصرت جزءا منها أمام عيني و رأيت الرئيس " الإخواني " يكذب بلا حياء ! تارة يدعي هو بنفسه العمل في وكالة فضائية شهيرة و تارة ينفي - هو بنفسه العمل فيها !! ،، تارة يزعم عدائه للكيان الصهيوني و تارة يتبرأ من تلك التصريحات على الرغم من أنها صدرت منه !! وجدت بعض النقاط الهامة في الكتاب كعلاقة حزب الوسط بالإخوان ، و استغرب حاليا من الوفاق الشبة الدائم ما بينهم ! هل نسي أو تناسى قادات الوسط ما فعله الإخوان بهم أم هل أن الناصب أو حتى الوعود بها يغير أو يُنسي النفوس سنين الألم الطوال ! أيضا لفت نظري قول الأستاذ - كما وصفه الأستاذ ثروت الخرباوي - : سيطرد مختار نوح ذات يوم و سيلحقه أبوالفتوح الذي يعيش داخل الجماعة على هدف الإصلاح " ! صـ146 من الكتاب أيضا قوله عن خيرت الشاطر : " خيرت ليس سهلا بالمرة و يسعي إلى ما يسعي إليه محمد حبيب و هو أحد مراكز قوة الجماعة لذلك حبيب يهادنه مؤقتا ثم سينقض عليه ، حبيب و خيرت هما نجما العشر السنوات المقبلة ، و لكن مشكلة خيرت ثقته المفرطة في ذكائه إذ تجعله هذه الثقة لا يأبه لذكاء الأخرون " و صدق الرجل حقا ،، صــ 146من أحب العبارات التي قرأتها قوله على دكتور عبدالمنعم أبوالفتوح : " هو بين الرجال كالماس من الجواهر " :)) صــ 195العبارة التي أعتبرها الأخطر في الكتاب والتي لا أدري لما أغفل الكاتب هذا الجزء ّ ، هي قضية الأموال التى جاءت من المنظمة السورية لدعم فلسطين و أخذها الرجل لنفسه و بهذه السرعة تم وأد القضية و بأمر من المرشد كما قال الرجل !!! ألهذا الحد مصادر التمويل لديهم كارثة و جرم يجب إخفاؤه !!!

  • Eslam Mohammed
    2018-10-01 19:37

    بايجاز يا اولاد الجماعة دى اللى يقرا عنها سواء فى هذا الكتاب او غيره,يصل بيقين الى قناعة انهم حيودونا فى مليار داهية"حاجة زى قرض صندوق النقد كده"مادامت قيادة الجماعة فى ايدى مجموعة من محدودى التفكير وضيقى الافق,الكتاب شأنه كشأن اخوان اصلاحيون لهيثم ابو خليل,وسر المعبد للخرباوى ايضا,وكتاب خليل العنانى ,وكتب ومقالات حسام تمام عن الجماعة بشكل خاص,او جماعات التيار الاسلامى"اعترض بالمناسبة على هذه التسمية"وارى ان الراحل النبيل محمد السيد سعيد كان صاحب التسمية الاصوب والادق"الجماعات ذات الاسناد الاسلامى".كل ذلك يؤدى بنا الى نتيجة واحدة واضحة ومحددة,مفادها جملة العبقرى الراحل جلال عامر"لن ينصلح حال المصريون,ماداموا يعيشون جميعا فى مكان واحد,لكنهم فى نفس الوقت لا يعيشون فى زمان واحد"والله ولى التوفيق:))

  • Heba TariQ
    2018-10-11 17:26

    كعادة أحاديث الخرباوي عن الإخوان مستخدما ما نسميه بالعامية " اسلوب فرش الملايات " كتاب شخصي جدا جدا يسرد فيه الخرباوي تفاصيل لحظية زي"اتصل معرفش مين بمين و قاله كذا كذا و قام قفل السكة و راح اتغدي و شرب شاي بمعلقتين سكر "طبعا السبوبة اللي كسبها الخرباوي من الكتب دي كانت زي الفلالكتاب كروته لإنه يساوي أي حلقة توك شو ظهر فيها الخرباوي.

  • محمد عبداللطيف
    2018-10-12 23:29

    كتاب يحمل بلا ادني شك او مبالغه كنز من المعلومات عن التنظيم السري لجماعة الاخوان المسلمين .... و أهم ما فيه أنه يأتي من أحد المنتمين (سابقا) إليهم و المضطلع علي خباياهم و طريقة تنظيمهم و جمع معلوماتهم و اصدار قراراتهميوثق الكتاب عن الجماعه حرفيا المتاجرة بالدين في مقابل الدنيا و كيف أنهم أو ان بعضهم أو كثير منهم تحت سمع و بصر قياداتهم و موافقتهم بل بطلبهم و امرهم يمارسون الكذب و الخداع و التصنت و شهادة الزور و السرقة و .... و .... كل هذا باسم الإسلام و تحت راية الدعوة بالكذبيؤكد الكتاب أيضا علي وجود تدريبات قتالية شبه عسكرية للإخوان و إن كانت بدون سلاح إلا أنها أساسا تدريبات قتالية علي الاشتباك مع العدو و هم ما انفك قادة الإخوان ينفونه و يكذبونه و لاننسي هنا العرض العسكري لطلبة الإخوان في جامعة الأزهر عام 2005 كما لاننسي أيضا إشتباك الاخوان مع المتظاهرين أمام مجلس الشعب العام الماضي و محاولة فض المظاهرات بالقوةويآتي هنا سؤال في منتهي الأهمية : لماذا تقوم جماعة او مؤسسة ما المفترض أنها مدنية و دعوية بتدريبات قتالية للمنتمين إليها ??? ماحاجة الدعوة الجينية إلي مثل هذا العمل الشبه عسكري?نقطة آخري يوضحها الكاتب عن القطبيين من الإخوان و هي أنهم مثل العجيد من الحركات الاسلانية الاخري تقسم المجتمع الي جزء مسلم و اخر جاهلي و ترغب في فصل الجزئين عن بعض و هو مايتنافي مع الوسطية الي يدعونها أو يتظاهرون بهايوضح أيضا نقطة لم تكن في بال الكثيرين و هي كيف أن الإخوان يحاربون و يقصون كل صاحب فكر أو رأي مخالف لمرشدهم و مكتب إرشادهم داخل التنظيم للدرجة التي تجعلهم يحاربونه حتي في رزقه و أكل عيشه

  • Yasmine Magdi
    2018-09-23 16:38

    مع وجود الاضطرابات الحادثة فى مصر والتى سببها هذا التنظيم العجيب المسمى الإخوان كانت قراءة هذا الكتاب هامة للغاية كشفت الكثير من تفكير هذا التنظيم فقراءة تجربة أحد المنتمين لهذا التنظيم ووجهة نظره بعد الرحيل بفترة قصيرة حيت استطعت أن أرى أن الخرباوى فى هذا الكتاب كان لايزال لديه ايمان الرعيل الأول لهذه الجماعة وهدفها على خلاف كتابه الثانى سر المعبد..تنظيم الاخوان ليس تنظيما دينيا على الرغم من شعاراته الدينية هذا ما اكتشفناه مع الأيام لا اهتمام له بفضل احد او بعقل احد اهتمامه فقط بالطاعة العمياء والسماع للأوامر دون مناقشة ما أتعجب منه حقا أن من أعضاء هذا التنظيم الواردة أسمائهم فى الكتاب الأطباء والمهندسين والمحامين والقضاء أصحاب العقول الدارسة الواعية ما السر الذى يدفع بهؤلاء الى التنازل عن عقلياتهم وأفكارهم من أجل تنظيم بلا هوية وبلا معنى؟ هذه الحيرة تتردد بين جنبات نفسى مع كل الأحداث التى نعاصرها وايضا مع كل كلمة أو موقف وارد فى هذا الكتابفى رأيى أنه وثيقة هامة ضد الفكر الإخوانى لابد من قراءته فعلا...

  • Ahmed Salah
    2018-09-21 00:44

    إقتنيت الكتاب ومعه مجموعه من أكثر من 4 كتب لإشباع معرفتى وفضولى عن الإخوان وماحدث فعلا عكس ماكنت أتوقع .. أننى فعلا تعاطفت مع الأخوان كجماعه دعوية فى بدايتها .. وأحترمت إعتراف البنا بخطأ فكرة التنظيم السرى و الذى قضى على الجماعه ونعانى منه فى وقتنا الحالى ثم الدخول داخل الكيان التنظيمى للجماعه حتى اننى فكرت أن أنضم للأخوان فتره من الزمن لكى أتعلم .. حقيقة وليس مبالغه ... ولكنأعمال العنف التى إنخرطت فيها الجماعه مثلا مقتل سيد فايز ومدافعة الهضيبى عن فكرة العنف حين قال (نحن نتقرب إلى الله بأعمال التنيظم السرى)فى مناظرة قرج فودة !!وماحدث من شخصيات أصبحة لها قبضة الجماعه من أتباع سيد قطب وفكرة السماع ووالطاعة ومحاكمات الجماعه لأفرادها لمجرد علاقتهم بالمنشقين .. ودعمهم للرموز القريبه من النظام وتفضيلها على المعارضين فى الإنتخابات النقابية ...أما عن اسلوب الكتاب فقلم ثروت الخرباوى ممتع وممتع جداا و أظننى سأتابع مباشرة قرائة العمل التالى سر المعبد

  • Mahitab El.behery
    2018-09-23 22:45

    ال عجبني في الكتاب أكثر حاجة هو صراع المشاعر ال عبر عنه الكاتب بحرفية بين شوق الانسان لالحريه و الإنطلاق و إلتزامه بما تعود عليه من نظام و لوائح و قوانين حتى و لو لم تكن ملزمة فقد ألزم نفسه بها ،،لأنه إعتقد في يوم من الأيام إن دة خير و رغم تأكده من زوال الخير أو عدم وجوده لكن ما زال يمشي في الطريق الذي يعرفه

  • Mahmoud
    2018-10-15 20:42

    قلب الإخوان ..لثروت الخرباوي هو ثالث الكتب التي من خلالها أسمع من الإخوان لا عنهم بعد كتابي عبدالمنعم ابوالفتوح و الدكتور محمد حبيب في حين تحدث الأول عن نشاة الحركة الاسلامية في الجامعات المصرية بين صفوف طلاب الجامعات واحياء تنظيم الإخوان المسلمين بقلم المؤيد وتحدث الثاني عن تجربتة الشخصية في الدعوة والحياة السياسية داخل صفوف الجماعة .ينطلق الكاتب في قلب الإخوان لينقل تلك الصورة الانسانية لقيادات الجماعة الملائية بالدسائس والصراعات بعيداً عن الملائكية الزائفة التي يحاول انصار الجماعة رسمها يستخدم الكاتب لغة أدبية جيدة تقارب اللغة الشعرية في سرد الاحداث التي مر بها والتي انتهت به خارج الجماعة فلن يصيب المطلع على الكتاب آي ملل من جمود موضوع السياسي يوضح الكاتب بكلمات بسيطة طبيعية الشخصيات التي تفضل القيادات ان يكون عليها انصار الجماعة من مجرد متلقيين للأوامر من القيادات منفذين لها يمنع عليهم التفكير أو النقاش "" فيجب إن يكون الأخ بين يدي مرشدة كالميت بين يدي مغسلة يقلبة كيف يشاء ... وليدع الواحد منا رأية فإن خطأ مرشدة أنفع له من صوابة في نفسة "" وكيف يكون نصيب المفكرين و أصحاب الرأي إلي خارج الجماعة .وكون الجماعة ترفض تماما آي محاولات اصلاحية من داخلها كما انها لا تتسامح مع النقد حتي لو كان من داخلها يمر الكاتب مرور الكرام على صراع الحسننين والقطبيين أو صقور وحمائم الجماعة مرور الكرام رغم كون ذلك الصراع هو أحد اكبر الاسباب التي انتهت به خارج الجماعة وهو ذات الصراع التي انتهي بعبدالمنعم ابوالفتوح وغيرة إلي خارج الجماعة كما يوضح الكاتب على لسان المستشار الهضيبي طبيعة تحالفات الإخوان السياسية في الانتخابات النقابية وغيرها من الانتخابات فهي لا تعتمد كما في اختياراتها لي الانتخابات البرلمانية مبدأ الكفاءة ففي الأولي تعتمد علي اختيار الشخصيات الاكثر قربا من الحكومات و ألتي تمكنها من الاتصال بدوائر صنع القرار وفي الثانية تعتمد على اختيار الاقدر على النجاح وليس الاكثر كفاءة للمنصب علي حسب ما ورد علي لسان الدكتور محمد حبيبيمكن للبعض التشكك في ما حواة الكتاب وكون دافعة الانتقام من الكاتب نتيجة ما لقية من قيادات الجماعة ولكن كل ما ورد من احداث معظم شخصياتها على قيد الحياة ولم يتم نكرانها أو الرد على الكاتب

  • Noor Baher
    2018-09-24 22:24

    نجمة واحده تكفي و تعطي الكتاب حقه و زياده !بعيداً عن السياسة و ما تحتويه من منزلقات، بعيداً عن أن الإخوان يتاجرون بالدين .. أو أن الأخوان هم حماة الدين :1- أسلوب الكاتب جميل و لغته أيضاً، و لكن الحشو يجعل القارئ يجاهد حتى ينهي الكتاب .. كثره الأسماء و مط الأحداث جعل الكتاب ممل، ذهبوا و عادوا و سجنوا و "سخموا" و ابتسموا و أكلوا2- أكثر ما أغاظني أن الكاتب أنه وصل لتلك المكانه العاليه بين الجماعه، دون أن يبدي ولاء واضحاً و خاصاً .. أحسست أن الكاتب يريد أن يقول للقارئ "نعم أنا وصلت،، بس ما كنت منهم من الأول و أنا بفكر عكسهم" .. بما معناه أن الكاتب من أول الكتاب و هو يسرد و يحسن صورته .. كرهت كيف أنه يريد أن يقنع القارئ و يستخف بعقله و هو يشرح له و كأنه يربيه و يدجنه أن هذه الجماعه قد تخرب عقلك و مصيرك و تدجن فكرك .. بينما هو بهذه الطريقه لا يصنع إلا صنيعهم .. التفكير يحب أن يكون حر و على الكاتب أن لا يستخف بالقارئ و لو عرضاً3- حديثه عن السيد قطب و أثر الأدب في الجماعه كان ملفت جداً و شيقلم أتنمي يوماً لفرع ديني و لن أنتمي .. أرى ان الدين هو ما بين العبد و ربه فقط .. و لا شيء آخر .. و قبل أن يأتي محمد بالصلاه و الصيام .. جاء بالعدل و المساواةبقي أن أقرأ "سر المعبد" لأحكم نهائياً على السيد ثروت .. :)

  • يحيى الحربي
    2018-10-16 23:50

    في الحقيقة كتاب رائع وغاية في الجمال وخصوصا من الناحية الادبية والبلاغية فقد استخدم الكاتب كلمات وصور بلاغية جعلتني ابحث عن معانيها في كتب اللغة دون اغفال الجانب الدرامي والتسلسل القصصي الرائع والاجمل هذا وذاك تمتع الكاتب بحس مرهف نقله لنا من خلال حديثه عن اشجانه واحاسيسه حتى انني كنت اتفاعل معه بطريقة تلقائية، غير ان المصنف حاول اختزال كثير من الاحداث التي مرت وفي تصوري الخاص كان الهدف من الكتابة ابراز صورة الجماعية وتعرية الحقائق من خلال تجربته الخاصة ودوره البارز وحقه المهضوم في فترة وجوده بين احضان الجماعة.حقيقتا لقد زاد شوقي عند قرائتي لهذا الكتاب ان اشرع في قراءة كتاب "سر المعبد" كي اكون على صورة اوضح واشمل على حال هذه الجماعة دون الخوض في مواقف وقصص شخصية

  • عبدالله العمادي
    2018-10-03 21:42

    قبل قراءتي للكتاب تجردت من كل حكم مسبق على هذا التنظيم، ومع بداية قراءتي للكتاب وجدت أن التنظيم بالفعل لم يكن بذاك السوء في تأسيسه بل كان تأسيسه لكي تكون جماعة دعوية هدفها رائع جدًا.تعمقت بقراءتي في معرفة تاريخ التنظيم، وحيث أن الكاتب كان من أحد النشطاء العقلاء، فلم ترضَ عنه بعض القيادات التي أقصت وحاكت له المكائد، وحيث أنه تمت محاكمته بشكل هزلي.وبما أنه محامي وكاتب، فقد صاغ الأحداث بصورة سلسلة شيقة، والكتاب أقرب أن يكون للرواية، وقد أصابتني الدهشة في عديد من المواضيع، لم أتوقع هذا السوء والخراب والنظام العسكري القمعي يُمارس في الجماعة نفسها وضد أعضائها! ياللسخرية.

  • Ayat E-shaZzly
    2018-10-09 00:24

    طبيعي اي حد انشق عن جماعته أو حزبه رأيه هيكون مناقد لاسلوبهمبرغم من توضيحه لصراعه النفسي الناتج من حبه للاخوان وفنفس الوقت ارادته فالانشقاقالناس بتشتري الكتاب مش عشان تتعرف على الجماعة الناس بتشتري عشان يأكدلهاالسلبيات اللي جواهم من ناحيتهموالكتاب نجح جدا في ده

  • M. Ashraf
    2018-10-03 17:49

    الكتاب مكتوب بطريقة رائعة ، بعيدا عن اللي جواة كعمل نفسة بالرغم انه بيسرد وقائع حصلت له إلا ان اخراجه لها في شكل رواية مترابطة كدا بطريقة مكنتش متوقعها خالص من كتاب زي دا.عجبني فعلا طريقته في الكتابة و متشجع اكتر لسر المعبد :)تجربة طويلة، بالرغم ان معظم الكتاب بيدور في نقابة و ان انتخابات كانت من الاسباب لخروجة،المهم انه وصل الفكرة اللي كان عايز يوصلها، عرض شهادات كتيرة لاعضاء من الجماعة في فترات مختلفة من حياته مهمة جدا و بتطرح اسئلة كتيرة. المهم ان نجح بشكل كبير في توصيل فكرتة و تجربته من جوة الجماعة بشكل غير اي حد تاني كتب عنها. أفكار اخرى

  • Shady Elgohary
    2018-09-20 19:33

    يمكن تلخيص تقييم الكتاب انك سوف تجد نفسك تجاهد لتنهى الكتاب بما فيه من تطويل و مط و حشو باحداث ليس لها اهميه للقارىء بل ووصف مشاعر الكاتب فى كل موقف.مضمون الكتاب كان يمكن تلخيصه فى مقال و هو ان الأخوان جماعه بدأت بأفكار جيده و لكن من يحكموها بشر لهم اخطاء بداية من حسن البنا و حتى الآن بعضهم مخلصون و بعضهم فاسدون و بعضهم اغبياءنقطة النقد الأساسى للجماعه و هى السمع و الطاعه كما سماها الكاتب فى رأيى هى ميزة تنظيميه فكيف تسمى جماعه و كل فرد فيها يتصرف على هواه او بدون قانون يحكمها !!!! كنت أريد ان اعرف اكثر عن الجماعة من رجل ناضل فيها و تركها و لكن الكتاب ماهو الا مذكرات و مبررات للدفاع عن النفس و اتهام الآخرين

  • Hosam Sakr
    2018-10-06 21:35

    تجربة إنسانية فريدة مفعمة بالأحداث و المشاعر المتضاربة من لحظة الإنضمام حتى الإنفصال كان قوامها البحث عن الحرية و تحطيم القيود التنظيمية.. تجربة تلقى الضوء على التنظيم السرى الحديدى الذى لم يكن معروفا قواعده او كيفية الإنضمام إليه.. تجربة تثبت أن الله خلق البشر بشرا بأخطائهم و إخفاقاتهم و لواعج أنفسهم و لم يجعلهم ربانيين أو متحدثين بإسمه أو ممن يوزعون صكوك الغفران و أجمل ما فى التجربة أن معظم شخصياتها على قيد الحياة او أن من عاصرهم مازال حى يرزق..كتاب يستحق القراءة ذو اسلوب بلاغى قوى و لغة رصينة..

  • شريف ثابت
    2018-10-01 18:37

    كتابة مذهلة وتجربة إنسانية رائعة تتجاوز كشف ما يدور فى أقبية جماعة الإخوان المسلمين من جمود وركود وممارسات لا أخلاقية إلى رحاب التجربة الإنسانية العامة، تجربة كسر الأغلال الخانقة والتحليق فى أفق الحرية الواسع، وهى تجربة مر بها كثيرون على مستويات مختلفة ولكنهم على كثرتهم يظلون أقلية وسط ثقافة العبودية التى ترسف فى أغلالها الأغلبية.

  • Ahmed Mounir
    2018-09-19 20:38

    أخشى إن ظللنا على وهم الإصلاح أن نستيقظ ذات يوم فنجد قطار الجماعة قد مضى" بعيداً عنا وسار على قضبان الفساد ونحن لا نملك إلا أن يدهسنا القطار إن أعترضنا طريق فساده , وقتها سيرجمنا الرُكاب الذين يغمضون عيونهم عن الحقيقة , وسيظنون أننا نحارب الإسلام لأننا في نظرهم نقطع دابر جماعة تدعو للإسلام." .. نلخيص ما جاء من أحداث وأفكار في هذا الكتاب

  • Dr.mereih Osama
    2018-10-17 20:54

    “هناك من لا يستطيع أن يكون إلّا نفسه, يمارس قناعاته ولو خاصم منْ أجلِها الدّنيا, وهنال من يستطيع أن يكون غير نفسه يمارس طموحاته حتّى لو صادقْ من أجلِها الشيطان, وكلاهُما ممقوت ومرضى عنه فى آنٍ واحد, فالأول ممقوت من الناس ومرضى عنه من الحق, والثانى ممقوت من الحق ومرضى عنه من الناس” كتاب ممتاز ,, :)

  • mohamed abdelghany
    2018-10-01 20:26

    الكتاب تجربة شخصية لكاتبها لكنها مفيدة جدا للقارئ لانها تقوده لمعرفة كيف تفكر الجماعة وكيف يفكر قادتها وكيف تطغي الجماعة علي شخصية الفرد المنتمي اليها وتطمس شخصيته وتجعله دمية تتحكم فيه كيف تشاء وتسلبه ارادته وتمنعه من التفكير الافي اطارها الضيق

  • Sherif Hazem
    2018-09-17 00:37

    من بين المعلومات التي أورده الكاتب وفقًا لوجهة نظره:1- حدوث تحالف بين التنظيم الخاص وبين سيد قطب في سجون ناصر في الستينات.2- أسر حسن البنا لفريد عبد الخالق قبيل اغتياله بندمه على تأسيسه للنظام الخاص.3- أستبدل حسن الهضيبي قيادة النظام الخاص بيوسف طلعت بعد أن فصل عبد الرحمن السندي الذي اعتبره المتسبب بأفعاله في اغتيال حسن البنا.4- حدث خلاف حاد بين أفراد النظام الخاص القديم والجديد وقت حسن الهضيبي مما أدى إلى اغتيال سيد فايز.5- فكرة جاهلية المجتمع لم تكن موجودة وقت حسن البنا، بل أقحمها سيد قطب إستلهامًا لفكر المودوي، وقد كان أفراد التنظيم الخاص يفتقرون إلى من يشرعن لهم الإغتيالات، فوجدوا ضالتهم المنشودة في سيد قطب، والذي أفتاهم في هذا الموضوع بمنطق الأديب لا منطق الفقيه.6- أنكر سيد قطب أمام حسن الهضيبي تكفيره للمسلمين وإنما قال بأن الشباب يسيئون تفسير كلامه.7- بعد الهضيبي كان هناك مرشدًا سريًا وهو حلمي عبد المجيد، الساعد الأيمن لعثمان أحمد عثمان.8- غضب إخوان الخليج لوجود مرشد سري وإعتبروه بأنه يقود التنظيم نحو المجهول.9- أتى التنظيم الخاص بعمر التلمساني، لأنه كان مرنًا وظنوا فيه أنهم قادرون على تحريكه كما يشاءون، وجوبه بتحديات كبيرة منهم وبخاصة من كمال السنانيري، فبدأ التلمساني في الإستقواء ضدهم بضم شباب جدد للتنظيم ومن بينهم مختار نوح وعبد المنعم أبو الفتوح وعصام العريان، كما بدأ يستعيد طيور الإخوان المهاجرة في الخليج، ومن بينهم مأمون الهضيبي الذي كان قد فصل من الجماعة بسبب خلافه في السعودية مع مناع القطان.10- وضع التلمساني الهضيبي في لجنة سياسية تهدف إلى وضع تصور لحزب مدني، وهو ما تعرض لمعارضة شديدة من التنظيم الخاص.11- آلت الأمور إلى التنظيم الخاص بعد وفاة التلمساني وتولي حامد أبو النصر للإرشاد.12- فصل أسامة الغزاوي من الجماعة لأنه رفض التعليمات بانتخاب أسماء بعينها، من بينها مصطفى مشهور، في انتخابات شورى الجماعة.13- دشن التلمساني تواجد الإخوان في نقابة المحامين في 1983 وقبل بمقترحات مختار نوح بأنه يكون هذا التواجد لكل التيار الإسلامي وليس للإخوان فقط، وحذر أحمد الخواجة مختار نوح من أن رفع شعارات إسلامية في انتخابات النقابة ستؤدي بالإخوان إلى الصدام مع النظام والدخول في بداية النهاية للإخوان في يوم ما، ولكن اكتسح نوح الانتخابات ففاز بالمقعد الأول للشباب بفارق 3 أضعاف عن سامح عاشور الذي فاز بالمقعد الثان.14- هرب مصطفى مشهور إلى الخارج قبل أن يشرع السادات في اعتقالات 1981 وهناك في أمريكا ولندن أسس التنظيم الدولي للإخوان.15- في عام 1988 أعلن عن تأسيس رابطة المحامين الإسلاميين، وهم خليط من الجماعة الإسلامية والجهاد، نافسوا الإخوان في نقابة المحامين.16- أراد بعض المحامين التخلص من مختار نوح، فأقاموا دعوى بفرض الحراسة على النقابة وقبلت في 1996، فتشكلت لجنة المائة من مختلف التيارات، ورفعت دعوى ضد الحراسة وقبلت في 1999 وبعدها تعرض نوح لحادث مروع في طريق السويس.17- تقرب رجائي عطية من الإخوان آملًا في مساندتهم له كنقيب بعد وفاة الخواجة في 96، ووعدهم مرارًا بالسعي لدى المسئولين لرفع الحراسة، ولكن وعوده لم تتحقق، إلا أنه شارك معهم في جلسة النقص التي رفعتها الحكومة على النقابة وخسرتها، ودافع عنهم حينما قبض عليه.18- قبض على مختار نوح في قضية تتعلق باجتماع للمهنيين في الإخوان المسلمين، وكان يهدف الاجتماع إلى مناقشة كيفية خوض انتخابات نقابة المحامين ورفع الحراسة عليها وعن باقي النقابات، وظل رجائي عطية يعد بالإفراج عنهم، إلا أن سائس الجراج أخبر ثروت بأنه علم من مخبر أمن الدولة أن القضية ستحال إلى المحاكم العسكرية، وهو ما لم يعرفه رجائي. 19- شمت الكثيرون من الإخوان في مختار ورفاقه حينما قبض عليهم.20- تم ترتيب لقاء مع سامح عاشور لبحث إمكانية دعمه في انتخابات النقابة عوضًا عن رجائي عطية الذي لم يفي بوعوده بجلب البراءة لمختار نوح في محاكمته العسكرية، واكتشف ثروت أن اللقاء مسجل بغير علمه، سجله إخواني اسمه عليش لصالح محمد طوسون.21- حدثت تسجيلات أخرى لثروت، فأصدر مصطفى مشهور قراره بمنع خروجه من البيت لحين انتهاء انتخابات نقابة المحامين، انصاع للقرار، لكن أتت وشايات مشفوعة بشهادات على أنه قد خرج للانتخابات ودعا ضد قائمة الإخوان.22- تم عقد محاكمة إخوانية لثروت (وفقًا لتعبيره)، وتم فصله، وأبدى كثير من الإخوان تعاطفهم معه أثناء المحاكمة وإستنكروا ما يحدث معه، لكن أغلبهم تنكر له وقاطعه بعد فصله.تعليقي:1- ليس واضحًا سر إصرار الكاتب على التمسك بعضوية هذه الجماعة رغم كل ما لاقاه منهم، وكيف قبلت كرامته بالإنصياع لقرارات من نوعية عدم خروجه من بيته وتعرضه للمراقبة وللمحاكمة.2- واضح من أسلوب الكاتب أنه يمثل وجهة نظر غير محايدة على الإطلاق، فوجب مقابلتها بوجهات نظر مضادة للتعرف على الحقيقة، ولكن كثرة خروج الكوادر من الجماعة، ومنهم نفر ذكرهم الكاتب في كتابه، قد يوحي إلي بأن بعض ما تعرض له من مضايقات بالداخل قد يكون حقيقيًا.3- واضح من خلال محاولتي لفرز كلام الكاتب (دة غيره من الكتب عن الإخوان)، إن الجماعة سياسية بالدرجة الأولى وتركيزها على الدعوة، وإنها على الرغم من وجود شعب كتيرة، إلا إنها مركزية قوي في إتخاذ قراراتها، وأنها أيضًا تفتقر إلى الشفافية في إتخاذ قراراتها، ليس فقط بالنسبة للمجتمع الخارجي، ولكن بالنسبة لأعضاء الجماعة أنفسهم.

  • خالد الديحاني
    2018-09-25 19:47

    ١- قبل ان اقوم بقراءة هذا الكتاب لم تكن لدي فكرة عنه وعن اخيه ولا عن المؤلف الا انه كان من الاخوان وخرج من الجماعة.ورغبتي بقراءة الكتاب تكمن من خلال فهمي لبعض الاشياء التي ارغب بمعرفتها عن الاخوان وتأكيد بعض الافكار التي كونتها عن الحركة خلال سنين عمري قبل ان يظهروا بشكل كبير على الساحه السياسيةولا اظن انه يوجد وقت افضل من الآن لقراءة هذا الكتاب٢- كنت في حيرة بأيهم ابدأ القراءة وقررت ان يكون الاكبر سناً هو محط اهتمامي ثم انتقل للآخر لاحقاً متى ما سنحت الظروف٣- دائماً ما يكون تقييمي لاي كتاب ينقسم الى جزئين ، الشكل والمضمون ، فالشكل يشمل نقاط مثل اسلوب الكاتب وصورة الغلاف ونوعية الطباعة وغيرها ، اما المضمون فهو يشمل الافكار المعروضة وتحليلها ونقدها قدر الامكان وباختصار لايؤثر على العرض٤- ان سبب التمهيد السابق هو طلب تقدمت به احدى الاخوات لعرض وجهة نظري بالكتاب ، وحتى يكون العرض واضحاً كان التقديم لذا اعتذر عن الاطاله٥- نبدأ في التقييم الشكلي للكتاب وسيكون على نقاط للوضوح:أ- عنوان الكتاب يعبر بشكل جميل عن مضمونه وقد وفق المؤلف به ، فهو فعلا يتكلم عن قلب موجود في جسد افتراضي هذا الجسد هو تنظيم يراه المتابع من افضل الجساد تنظيماً ولكن لم يتوقع ان يكون قشرة ما دونها شيء اخرب- الصورة التي على الغلاف جميلة تعبر عن الفكرة المطروحه فقلب مدمى منقسم الى نصفين نصف يحمل صورة البنا ونصف يحمل صورة قطبج- تفاجئت بأسلوب الكاتب فقد كان يحمل وجهين كل وجه اجمل من الاخر فاللغة راقية جميلة باسلوبٍ سهل ممتنع وصور بلاغية غاية بالروعة يقابلها توظيف رائع لهذه الصور تتناسب مع الافكار المطورحة دون مبالغة او تصنعد- مستوى الطباعة لا بأس به فحجم الكتابة جيد والتباعد بين السطر مناسب ولكن يعيب الطباعة كثرة الاخطاء الطباعية ورداءة الغلاف والورقه- عناوين الفصول جميلة ومناسبة مع الافكار المعروضة٦- ننتقل لتقييم المضمون وهو شديد الصعوبة ولكن لكل من يقرأ التقييم هذا ، فإنه يعبر عن رأيي ومن لديه اي اعتراض او رفض فليتذكر ان لكل انسان الحرية للتعبير عن رايه ولا يحق لاي احدٍ ما احتكار العقول :أ- في البداية أرى الكاتب وفق جداً في التمهيد والتسلل الذي عرض فيه افكاره ، فتدرج تدرجاً بطيئاً ليضع بعض القواعد العامة التي لا يختلف عليها اثنان مثل الاخلاص بالنية والدعوة وإعمال العقل ومشروع الأمة ونهضة الفكر وبناء الشباب المسلم البنّاء بالتثقيف الشرعي الى ان وصل الى مرحلة دحض الافكار التي تخالف ما سبق مثل الطاعة العمياء والتزلف والحسد والتثبيط والظلم والجهل والكثير الكثير من الأمثلة ب- الكتاب يحمل العديد من الرسائل بعضها موجه لعامة الناس والآخر موجه لجماعة الأخوان وبعضها موجه لخاصة الجماعة وهذه الرسائل بعضها واضح ومباشر وبعضها مبهم ج- لا يمكن تأكيد او نفي المعلومات التي ذكرت بالكتاب خصوصاً المتعلقة بأسماء بعينها وهذه مسألة تخص من هم داخل التنظيم ، لكن ما يهم القارئ الخارجي هو فهم ومعرفة مآل هذه الجماعة ويكفيه ان يستمع لبعض المقاطع الصوتية او المصورة ليعلم مدى صحة الافكار المعروضة في الكتاب واعتقد ان الافكار صحيحة بنسبة كبيرة جداً والعرض موضوعي جداً فالكاتب نجح بعزل الشخصانية عن الطرح والذي يؤكد هذه الفكرة اني اعتقد انه لا يزال يرغب بالعودة للتنظيم ولكن بعد اصلاحه والدليل الآخر ان بعض الشخصيات لم يتعرض لها حتى لا يقطع جميع الخيوط ومدح بعض الشخصيات حتى يكون له حضوة عندهمد- ان النتائج التي يتحصلها القارئ عديدة ومهمة ومنها ان التنظيم مكون من مجموعة بشر والخطأ وارد وان التنظيم انحرف عن منهجه خصوصاً بعد سيطرة القطبيين عليه، كما ان التنظيم مكون من مجموعه من الآلات المطيعة التي تنفذ بدون تفكير وان اصحاب العقول حوربوا فلم يبقى احد والدليل فشل الحكومة الاخوانية في مصر بادارة البلد ، عزل التنظيم عن الخارج فالاخواني لا يتزوج الا اخوانية وغيرها من الامور التي اراها مدعاة للضحك ، وارى اخطر نتيجة حاصلة هي ارتباط اسم التنظيم بالاسلام فمن هو معهم فهو مسلم ومن هو ضد التنظيم فهو ضد الاسلام فالدين ليس حكراً لاحد عن الآخر.ه- ان اهم نتيجة حصلت عليها من الكتاب هي الاجابة على سؤال طالما كان يراودني عن هذا التنظيم ، فكيف لاسماء ذات تقدير لدى عامة المسلمين وخاصتهم كالسيد سابق في مصر واحمد القطان في الكويت وغيرهم الكثير هم جزء من هذا التنظيم ؟ ، والاجابة التي خرجت بها هي ذات شقين ، الاول ان هذه الاسماء ليس لها دور تنظيمي ويحسنون الظن باخوتهم ، والشق الثاني وهو استغلال التنظيميين لهذه الاسماء لتجميل الواجههو- يعيب الكتاب انه لم يحمل هوامش تعريفية بالشخصيات وربما سبب ذلك يعود لامرٍ في نفس الكاتبز- ان اختزال الكتاب بتحليل افكاره فيه ظلم كبير لذلك اكتفي بهذا القدر وارى ان الكتاب الثاني ربما يكون مكملاً مفيداً لهذا الكتاب

  • WaLLa Ibrahim
    2018-10-10 16:47

    بدأت فى قراءة كتاب سر المعبد قبل كتاب قلب الأخوان أحيانا بضطر أقارن أو انقد الكتاب الثانى لانى بعد الجزء الى قرائته حتى الفصل السابع محاكمة ثروت الخرباوى من الجماعة بلاقى اختلافات و تناقضات فى الكاتب يعنى بيتكلم هنا بعاطفة شديدة عن البنا و الأخوان و التنظيم و هناك كان بينتقد فكر البنا نفسه و تنظيم الجماعات و فكرهم ككل و الرثاء الفكرى الى اكتسبه من أستاذه الى قبله بعدها بعد النقاط الى تعطيك أحساس بالذهول .. فكرة السمع و الطاعة الى مش موجودة عندنا فى الاسلام اساسا قريت عنها قبل كدا لكن اول مرة احس بيها نظرا لان الكاتب هنا بيكتب بعاطفته اكتر من اى شئ لانه واضح جدا انه فعلا كان مقتنع اقتناع وصل للكيان و العشق الجنونى لفكرتهم زى مثلا # “الأخ بين يدي مرشده كالميت بين يدي مغسله, يقلبه كيف يشاء. وليدع الواحد منا رأيه فإن خطأ مرشده أنفع له من صوابه فى نفسه” !!# “نحن نتعبد لله بأعمال النظام الخاص للاخوان المسلمين قبل الثورة” !!الكاتب ذكر طبيعة الخلاف الفكرى بين الأخوان و السلف البداية واحدة و النتيجة واحدة يعنى مش هنقلق متوقعيين تصرفات كل الطرفيين خصوصا عن وضع بلدنا الحالى لكن الأهم توقعات أو تصرفات المعارضيين لفكرهم هتكون اية ؟!قصة التزوير الى حصلت داخل الجماعة نفسها لاختيار اشخاص بعينهم حتى بعد سقوطهم فى الأنتخابات الداخلية لاختيار المحامين لدخول نتخابات النقابة ذكرت بالتفصيل فى كتاب سر المعبد واضح أن الكاتب عرف معلومات جديدة زى تاكيده على معلومات التزوير و ان اسمه كان من ضمن الاسماء الى نجحت الأحداث التى حدثت فى أنتخابات نقابة المحامين و المعركة الشرسة الى دارت هى نفس سياسة الأخوان فى التعامل مع مصر ما حدث فى النقابة هو صورة مصغرة لما يحدث فى مصر مش مهم الكفاءة المهم التمكين !سامح عاشور فكرتى عنه متغيرتش و اتاكدت أكتر بقصه الكاتب عن انتخابات النقابة و انه على استعداد لتقديم تنازلات و هدايا و و و فى مقابل دعم الاخوان و سبحان مغير الاحوال أكتر حاجة متسغربها من الكاتب انه وافق على قرار الحظر و طبقة رغم انه ادعى او على حسب قوله انه كان بيضحك بأستهتار من قرار الجماعة حظر تجوله ووجوده فى بيته 6 ايام من المفترض اى انسان عاقل رافض لفكر ديكتاتورى استبدادى باسم الدين بالشكل دا انه فى لحظتها يقرر الخروج من الفكر المشوه لجماعة لكنه استمر لحين ...وجدته بيأنب نفسه على انه وافق على كل دا خصوصا لحظة ما قرورا انهم يعملوا المحكمة بس برضه مع احترامى ليه حسيت انه اتاخر جدااا عن قرارهعجيبة قصة محمد حبيب المنشق عن انه هو من اصحاب قرار حظر التجول لثروت الخرباوى و متعجبة اكتر من عصام سلطان و ابو العلا ماضى و سليم العوا و غيرهم الى مقتنعين تمام الاقتناع ان الاخوان فى فكرهم غير اسوياء دا غير انهم انشقوا كما يدعون عن التنظيم فى الجماعة و غير المنشقين المنتمين لما يسمى بالمشروع الاسلامى و دلوقت بيساندوا السلطة الى بتحكم بنفس التنظيم و الفكر الى معترضيين عليهعجيبة! للسياسة وجوه كثيرة

  • Mohamed talaat
    2018-10-15 21:53

    انت ليه يا عم ثروت الخرباوي طالما طلعت مبدع بالدرجة العظيمة دي كنت بتستنفذ نفسك في تصريحات ولقاءات ولا ليها اي تلاتين لازمة وتخلينا نشوفك زيك زي أي منشق عن جماعة الاخوان ؟!ليه بتخلينا نحطك في نفس القالب بتاع الزعفراني وعبدالستار المليجي وعصام سلطان وغيرهم مع انك تمتلك قلم مش بيمتلكه أدباء كتير في زماننا ده ؟ الكتاب ده أنا بعتبره من الكتب الأدبية العظيمة رغم انه كتاب سياسي في المقام الأول لكن ثروت الخرباوي أبهرني بتناوله الأدبي وبحكاياته الممتعة اللي وان كانت ما خرجتش عن دائرة نقابة المحامين والقسم المهني داخل جماعة الاخوان لكنها مختلفة باختلاف التناول الأدبي العظيم لثروت الخرباوي الكتاب أشبه بحكاية بطلها وراويها ثروت الخرباوي واللي بيشاركة البطولة مختار نوح من الكلمات اللي توقفت عندها كتير وهي كلمات جديرة بالتسجيل علي كل حال "الأخ بين يدي مرشده كالميت بين يدي مغسله, يقلبه كيف يشاء. وليدع الواحد منا رأيه فإن خطأ مرشده أنفع له من صوابه فى نفسه !”" ذلك القفص الذهبى الذى طرزوه بالإسلام وزينوه بالخلافة وأستاذية العالم فخلبوا لبى ..واستولوا على مشاعرى ... وهكذا وقع العصفور أسيرا فى القفص، وقع حينما استلبوا مشاعره ودغدغوا عاطفته وأحاسيسه الغضة النقية؟ وإذ يدخل الواحد منا إلى القفص يصبح بَضعة منه... حيث يتزوج من الإخوان ويعمل عند أحد من الإخوان ولا يصادق إلا من الإخوان ويستأجر شقته أو يشتريها من أحد من الإخوان .. فيكون جاره إخوان وزميله فى العمل إخوان وصهره إخوان وهلم جرا .. يعيش فى دائرة من الإخوان لا يعرف غيرها . وهكذا الكل..انفصلنا عن المجتمع وكأننا نعيش فى جيتو .. لنا خصوصياتنا وأسرارنا وقواعدنا... دولة داخل الدولة وليس تنظيما فى الدولة ..!! " شابو يا عم ثروت الخرباوي علي الكتاب ده

  • Mona El Ashry
    2018-10-13 22:29

    برغم أنه لم يذكر الكثير من الأحداث التي تهمني كقاريء عن جماعة الإخوان إلا أنه وبأسلوب لطيف شيق يحكي عن تجربة شخصية وصراع داخلي ما بين القناعات وما بين آليات التنظيم الذي انتمى إيه .. التضاد ما بين الفكرة التي قامت على أساسها الجماعة من وجهة نظره وما بين أفعال وقرارات القائمين عليها خاصة بعدما اعتبره هو اختطاف القطبيين لها .. بين السطور وجدت الكثير مما يثبت قناعتي الشخصية عن جماعات الإسلام السياسي .. أتفهم قناعته بفكرة الخلافة والحكم الإسلامي الرشيد واصطدامها بسياسات جماعة تهمش الموهوبين وتدجن العقول وتعلي مبدأ السمع والطاعة على الاجتهاد في الدعوة والتفوق في المجالات المختلفة .. أحيي جرأته على سرد ولو القليل مما تعرض له من صراع نفسي ومعاناة مع اتخاذ القرار بالخروج من سجن الجماعة إلى حرية الاختيار .. كتاب جيد جداً يستحق القراءة ..

  • Fatma Mahmoud
    2018-09-19 22:29

    الحقيقة مش عارفة أحكم عليه وخصوصا اني حسيت بملل رهيب ف التلت الأول من الكتاب ..لكن بعدها شدتني الاحداث وتسارعها و ما ساق الكاتب من وثائق دعم بها كلامه ... أغلبية ما في الكتاب جديد علي ما قاله بدء من كلامه عن حسن البنا وسيد قطب والنظام الخاص والهضيبي والتلمساني وعاكف وبديع كله جديد بالنسبة إلي .. استغربت طول صبر الكاتب على الجماعة .. ازاي بني آدم يتحكموا فيه التحكم دا ويصبر ويحتمل ؟! لا أدري .. جماعة كتم النفس او الاخوان ع هذا الكلام اشبه بجماعة عسكرية وليست دعوية أبدا ... منذ انشائها وهي تحاول الوصول للسلطة وقد كان لهم ذلك ف عهد مرسي وفشلوا فشلا زريعا ... مصر لها الله .. اللهم هجرة اللهم هجرة ....

  • Roger Ebert
    2018-09-27 16:38

    كان السؤال المعلق فى ذهنى، كيف يقبل شخص يحترم نفسه ان يلتحق لسنوات بجماعة كجماعة الإخوان المسلمين؟جائتنى الإجابة عبر الكتاب وهى ان هناك فريق (الإصلاحيين) يحاول ان يعدل المسار جائتنى الإجابة لكننى لم اقتنع بها بالتأكيدجماعة نقع بين فريق (القطبيين) المتأثرة بسيد قطب وفريق رأسماليين إنتهازيين يجمعون حولهم بعض التافهيين المحلقين فى مداراتهم.. بما فيهم مرسى والكتاتنى ... ألخماذا يفعل فريق الإصلاحيين وسط هذا؟مجموعة من السذج كعبد المنعم ابو الفتوح وثروت الخرباوى ومختار نوحلو قرأت هذا الكتاب بعد كتاب سر المعبد فلن تجد جديداً

  • Mahmoud Sharkawy
    2018-09-24 17:52

    عندما يكتب قيادي كبير سابق مثل ثروت الخرباوي عن اسرار ودهاليز جماعه الاخوان المسلمين التي اصبحت علي عرش مصر فعلي الجميع ان يقرأ وان يتعلم وانيفهم كيف تدار تلك الجماعه وكيف يفكر اصحاب الامر والنهي فيها والجميل في الكتاب انه يتحدث عن اشخاص مازالوا علي قيد الحياه و عن احداث قد يكون تابعها وعايشها البعض منااعجبني جداً التوصيف الرائع لما كان يشعر به الكاتب من قيود وهو داخل الجماعه والصراع النفسي الذي مر به اثناء فتره محاولته الانفصال عن الجماعه كتاب قيم ويستحق القراءه لمعرفه الكثير عن الجماعه التي اصبحت تحكم مصر الآن